“مشروعه يعيل 7 أسر ويشغل 30 فرداً”.. قصة جريح سوري فقد بَصره

بدأت القصة قبل 5 أعوام، حيث انطلق الجريح علاء حمدان بدعم من “جريح الوطن” بمشروع زراعي ضمن مشتل، لإنتاج بعض أنواع الغرس، ليبدأ بعد ذلك بالعمل على تطوير وتوسيع المشتل انطلاقاً من شعار مشروع جريح الوطن “قادر ومتمكن”، مُنتجاً كافة أنواع الغرس ومعيلاً لـ 7 أسر تعمل في المشتل مقابل أجر مادي وقد يصل عدد العاملين فيه إلى 30 فرداً خلال أوقات الزراعة.
ووفقاً لصفحة “جريح الوطن”على الفيسبوك، فإن علاء يتولى مهمة إدارة المشروع ويعتمد على الهاتف الناطق في التسويق والتواصل مع كافة المحافظات لبيع منتجاته، وقد التحق مؤخراً بورشة تدريبية أقامها فريق “جريح الوطن” بحماة لمساعدة جرحى العمى على استخدام الهاتف لتسهيل وتبسيط تعاملاتهم اليومية.
يُذكر أن علاء من محافظة حماة، أُصيب في درعا سنة 2013 ما أدى إلى فقدانه البصر، ليخطو بعد ذلك بدعم ومساعدة مشروع جريح الوطن نحو العمل في الزراعة قاطعاً في هذا آلاف الخطوات المثمرة.
مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.