مسؤول سوري: تفعيل الدفع الإلكتروني سيخفف من التهرب الضريبي

أكد رئيس هيئة الأوراق والأسواق المالية عابد فضلية أن تفعيل الدفع الإلكتروني أو إيجاد عملة إلكترونية سورية له انعكاسات إيجابية على الاقتصاد السوري، لكن لا علاقة لهما في سعر صرف الدولار، لأن الأخير يتحدد وفق العرض والطلب، ولا يتأثر بآلية التعامل المالية سواء كانت إلكترونية أو ورقية.

وفسر فضيلة لموقع “الاقتصادي” مفهوم الدفع الإلكتروني، بأن ذلك يعني تقليل استخدام العملة الورقية في إنجاز المعاملات قدر الإمكان والاستعاضة عنه ببطاقة إلكترونية، حيث يتم الدفع عبر أجهزة وصرافات خاصة بعمليات التحويل والقبض والدفع، ليتحقق إنجاز الصفقات عبر هذه البطاقة دون تبادل ورقي فيزيائي للعملة الملموسة فيها.

وأوضح فضيلة أن الدفع الإلكتروني مسألة إجرائية تعمل عليها وزارة المالية ومصرف سورية المركزي، مبيناً أن أهمية هذه الخطوة تكمن بتوثيق التعاملات التجارية والمالية بين الأفراد لدى الجهات الرقابية عبر تسجيلها بأرقام حقيقية على المخدمات الإلكترونية، ما يحقق توثيق هذه التعاملات أكثر من التسليم العادي للنقد.

كما نوه إلى أن تطبيق آلية التعامل الإلكتروني ستحد التهرب الضريبي، وتخفف تلف العملة ما سيقلل الحاجة للطباعة ويوفر تكاليفها، وتحقق سهولة في التعاملات المالية، وتطور العلاقة بين الأفراد والأجهزة المصرفية، وتعزز البنية الفكرية الاقتصادية داخل سورية، وتقدم صورة حضارية عن الاقتصاد السوري في الخارج.

وفي مطلع العام الفائت، أكد وزير المالية السوري مأمون حمدان ووزير الاتصالات والتقانة السوري السابق علي الظفير دعمهما الكامل لمشروع الدفع الالكتروني، مبينين أن المشروع يندرج ضمن خطة عمل اعتمدتها الحكومة ولا تراجع عنه وأنه يجري التنسيق بين الجهات العامة كافة للمضي قدماً في إنجازها بالسرعة القصوى.

وكشف وزير الاتصالات إياد الخطيب مؤخراً عن تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع التوقيع الإلكتروني، مؤكداً أنه خلال أشهر سيتم إطلاق الدفع الإلكتروني، بعدما تم وضع الضوابط والإعلان الخاص به بالتعاون مع المصرف المركزي.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.