مسؤولة أمريكية: الإرهاب والتهديد الأكبر لأمريكا ينبع من اليمن والعراق وسوريا وليس من أفغانستان

أفادت مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية أفريل هاينز، بأن التهديد الأكبر للولايات المتحدة من الإرهاب الدولي، ينبع من دول مثل اليمن والصومال وسوريا والعراق، وليس أفغانستان، حسب تعبيرها.

حيث قالت أفريل: “على الرغم من أن مسؤولي الاستخبارات الأمريكيين يراقبون عن كثب ما إذا كانت الجماعات الإرهابية ستعود للظهور في أفغانستان، إلا أنها لم تعد مصدر القلق فيما يتعلق بإيواء إرهابيين يمكنهم تنفيذ هجومهم داخل الولايات المتحدة”، حسب صحيفة “بلومبيرغ”.

وأضافت: “نحن لا نضع أفغانستان في صدارة قائمة الأولويات.. بل ننظر إلى اليمن والصومال وسوريا والعراق.. هناك نرى التهديدات الأخطر”.

وتابعت: “على الرغم من ذلك فإن هناك تركيزاً كبيراً من أجهزة الاستخبارات الأمريكية لمراقبة إمكانية قيام الجماعات الإرهابية بإعادة تكوين نفسها في أفغانستان”.

ولفتت مديرة الاستخبارات الوطنية الأمريكية أفريل هاينز، إلى أن “جمع المعلومات الاستخباراتية داخل أفغانستان قد تراجع منذ الانسحاب الأمريكي”.

وكانت حركة طالبان قد دخلت العاصمة الأفغانستانية كابل، في آب الفائت وذلك بعد سيطرتها على معظم الولايات الأفغانية التي تساقطت الواحدة تلو الأخرى بأيدي مقاتلي الحركة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.