أثر برس

الخميس - 18 أبريل - 2024

Search

مزروعات تسقى بمياه سوداء في ريف دمشق.. الزراعة: نظمنا ضبوط

by Athr Press G

خاص ||أثر برس اشتكى عدد من أهالي مناطق متفرقة في ريف دمشق لـ “أثر” من وجود مزروعات بمختلف الأنواع تتم سقايتها بمياه سوداء، مؤكدين أن تساؤلات عديدة تدور في أذهان الكثيرين، وباتوا في حيرة وشكوك من مدى صحة ما يتم استهلاكه من مواد غذائية وخضراوات وغيرها، وما إذا كانت صالحة للاستهلاك البشري، أم تدخل فيها مكونات تضر وتتلف الصحة وتسبّب أمراضاً مع مرور الوقت.

– مشاهدات عينية:

أبو محمد من قرية “قرحتا” أكد أن عدداً من المزارعين يسقون مزروعاتهم بمياه الصرف الصحي، وهذا أمر مخالف ويؤثر على صحة كل من يتناول هذه المزروعات، سواء من أهالي المنطقة أو الذين يشترونها من الأسواق، لافتاً إلى أن هذه التجاوزات تحقق للمزارعين أرباحاً إلا أنها ستترك آثارها السلبية على الصحة العامة، عدا عن ارتفاع أسعار العلاج والأدوية، ناهيك عن حالة الذعر التي تحدث لدى معظم الناس عند معرفتهم بالمياه التي تروي ما يتناولونه من خضراوات.

أم غالب من منطقة التل، تؤكد أيضاً لـ “أثر” أن هناك مزروعات متنوعة في التل وفي مناطق قريبة، تتم سقايتها بمياه الصرف الصحي، حيث يلجأ ضعاف النفوس لسقاية المزروعات بهذه المياه في ظل ندرة المياه، أو ربما لتخفيف التكاليف عنهم، علماً أنهم على دراية بما يتسبب به ذلك من أمراض للمستهلكين لهذه المنتجات، لكن دون رادع أخلاقي أو لا رقابي.

أبو مجد، وأبو حسين، وأبو كاسر من دوما وحران العواميد، أشاروا إلى أن الخضراوات التي يشترونها تصدر منها روائح كريهة ومقززة، وحتى بعد غسلها تبقى الروائح، ما يؤكد أن مصدر سقايتها غير صحي.

– زراعة الريف: نظمنا ضبوط

رداً على كل ما سبق، أشار مدير زراعة ريف دمشق عرفان زيادة لـ “أثر” إلى أن هناك عقوبات متخذة بحق كل من يسهم بارتكاب مثل هذه التجاوزات، مضيفاً أن هناك جولات تتبع لمثل هذه المخالفات بمحافظة ريف دمشق، وفي إطار تتبع مخالفات السقاية بالصرف الصحي في مختلف مناطق المحافظة، وتطبيقاً لأحكام المادة/ 10/ من المرسوم التشريعي رقم 59 لعام 2005 وتعديلاته التي تنص على إتلاف الخضار والمزروعات المروية من مياه ملوثة، يتم العمل على إتلاف المزروعات التي يثبت أنها مروية بمياه الصرف الصحي، مع قلب وفلاحة الزراعات، إضافة إلى تنظيم الضبوط اللازمة، وإحالة المخالفين إلى القضاء.

كما أوضح أن مديرية الزراعة بريف دمشق شددت إجراءاتها لمنع سقاية المزروعات بمياه الصرف الصحي في المحافظة وعلى مستوى المناطق، إذ نفذ الفريق الفني في المديرية ودائرتي زراعة دوما وحران العواميد حملة واسعة بمناطق دوما وحران العواميد لمخالفات السقاية بالصرف الصحي، بمؤازرة من الوحدات الشرطية والقوى الأمنية في المنطقة، وتم خلال الحملة تنظيم 19 ضبط مخالفة صرف صحي، مع إحالة المخالفين إلى القضاء أصولاً، بالإضافة إلى فلاحة جميع المزروعات التي ثبت ريّها بهذه المياه، كما بلغت المساحات التي تمت فلاحتها 60 دونماً في قرحتا، و80 دونماً في الرمدان، وشملت الزراعات المضبوطة محاصيل الثوم والفول والشعير والأرضي شوكي‌.

وأضاف في حديثه لـ “أثر” أنه ضمن آلية تتبع مخالفات السقاية بمياه الصرف الصحي بالمحافظة، قام الفريق الفني في دائرة زراعة التل بقلب المحاصيل التي تروى من مياه الصرف الصحي في وادي مدينة التل، وذلك بمساحة 17 دونماً، حيث كانت مجمل المزروعات التي تمت فلاحتها من البقدونس والكزبرة والسلق والفجل والقمح والشعير، مشدداً على أنه تم تنظيم عدد من الضبوط بحق المخالفين أصولاً، كذلك تم معالجة الأمر في الكسوة والقطيفة ومناطق متعددة في المحافظة.

لينا شلهوب – ريف دمشق

 

اقرأ أيضاً