مدير عام الطيران المدني لـ”أثر”: ستتم برمجة رحلات دولية وداخلية من المطارات السورية

خاص || أثر برس بيّن مدير عام الطيران المدني في سورية المهندس باسم منصور لموقع “أثر برس” أن قرار مجلس الوزراء القاضي بإعادة تشغيل كل من مطار حلب واللاذقية والقامشلي اعتباراً من 21 كانون الأول الحالي، هدفه تسهيل حركة المواطنين وتخفيف أعباء السفر عليهم، والمساهمة في دوران عجلة الاقتصاد، وذلك استناداً إلى توصية اللجنة الوزارية المكلفة بإعادة تشغيل المطارات في ظل جائحة (كورونا) بعد اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية في المطارات.

وعن الإجراءات الوقائية من جائحة (كورونا) التي تم تجهيزها في المطارات، أشار منصور إلى تعقيم الحقائب والمسافرين، التشدد بإجراءات التباعد المكاني واللصاقات، تركيب واجهات زجاجية حماية منعاً للتماس بين المسافرين، التأكد من وثائق اختبار (بي سي آر)، بالإضافة لتجهيز مراكز صحية في المطارات، مؤكداً أن هذه الإجراءات الوقائية تمت وفق البروتوكول السوري حيث تم إعادة مطار دمشق للعمل مطلع أيلول الماضي، وتتم حالياً إعادة مطارات حلب واللاذقية والقامشلي.

وأضاف منصور: “عودة شركات الطيران إلى العمل يمنحها مجال برمجة رحلاتها حسب الطلب في المحافظات والقدرة التسويقية لها”، وتابع: “عودة المطارات للعمل يعني إعادة ضخ الحياة إلى المطارات والسماح بعودتها في ظل جائحة كورونا، حيث ستتم برمجة الرحلات عبر المطارات لاحقاً”، مشيراً إلى أن شركات الطيران العاملة في سورية هي “السورية” و”أجنحة الشام”.

وبيّن مدير عام الطيران المدني في سورية، أن الرحلات عبر المطارات ستكون دولية من خلال الربط مع المطارات الدولية، مستدركاً: “كما سيكون هناك رحلات داخلياً سيتم برمجتها تباعاً حسب ضرورات التشغيل”.

باسل يوسف – اللاذقية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.