مديرية النفايات الصلبة بمحافظة دمشق: النفايات الصادرة عن منطقة السيدة زينب يتم حرقها بالكامل

خاص || أثر برس قال مدير مديرية النفايات الصلبة في محافظة دمشق موريس حداد لموقع “أثر برس” إنه تم اعتبار النفايات الناتجة عن منطقة السيدة زينب نفايات خطرة كون المنطقة سجل فيها حالات إصابة بفيروس كورونا، وكمية النفايات كبيرة ويتم معالجتها بالحرق.

وقال مدير النفايات الصلبة إن مديرية النظافة بالمحافظة تقوم بنقل هذه النفايات وحدها دون خلطها مع النفايات الأخرى عبر سيارة مخصّصة لذلك إلى مركز المعالجة في منطقة الغزلانية – دير الحجر.

وعند وصول هذه النفايات إلى المركز تقوم مديرية معالجة النفايات الصلبة بالمحافظة بوضع تلك النفايات ضمن حفرة خاصة بعيدة عن كافة فعاليات المعالجة التي تتم بمركز الغزلانية ودون أي تماس مباشر مع العمال والمشرفين على عملية التفريغ، ويتم حرق هذه النفايات بالكامل.

وأضاف حداد أنه يتم تعقيم السيارة التي تنقل هذه النفايات قبل البدء بعملية التحميل وعند الوصول إلى مركز المعالجة وبعد إنهاء عملية التفريغ وعند عودتها إلى مرآب المحافظة، كما تم تأمين ألبسة واقية للعمال والسائقين المعنيين بهذه العملية إضافة للكمامات والكفوف الخاصة بذلك.

يشار إلى أنه فرزت المحافظة إحدى سيارات نقل النفايات الطبية ومهمتها فقط نقل النفايات الناتجة عن الأبنية أو المناطق التي يظهر فيها الفيروس أو يشتبه بوجود أحد الأشخاص المصابين، إضافة لنقل نفايات أي مركز طبي أو صحي يمكن أن يكون فيه نفايات لمرضى الكورونا مثل مراكز الحجر الصحي ومراكز رعاية المصابين بالمرض، بحسب حداد.

علي خزنه_دمشق وريفها

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.