مديرة قسم البراعم في اتحاد الكرة لـ”أثر”: البراعم مستقبل الكرة السورية ويجب دعمهم

إن أردت أن تؤسس كرة قدم حقيقية وتصل لمنتخبات وأندية عليك أن تبدأ من القاعدة؛ أي من أسفل الهرم، والقاعدة في كرة القدم هم البراعم؛ ولذلك تعمد الدول المتطورة في هذه اللعبة إلى الذين شعرت بأهميتهم وأدركت خطأها في عدم الاهتمام بهم لإعدادهم وتطويرهم وفق طرق وأساليب ومناهج احترافية عالية معدّة من قِبل أفضل الخبراء والمدربين وبتوفير أحدث التجهيزات والملاعب ليصلوا للمنتخبات وفرق الأندية بجميع الفئات وهم على مستوى عالٍ من الكفاءة يمثلون فرقهم خير تمثيل.

اتحاد كرة القدم في سوريا بدأ يهتم بهذه الفئة حسب الإمكانيات المتوفرة لديه وبإشراف خيرة كوادر الكرة السورية.

الآنسة رهف كروم مديرة قسم البراعم في اتحاد الكرة تحدثت لـ”أثر برس” عن واقع هذه الفئة وما تم العمل عليه وما هي المعوقات التي تعترض هذا العمل بالإضافة إلى أمور أخرى.

بدايةً تُعرّف الآنسة رهف مصطلح “”Grassroots على أنه القسم المسؤول عن كرة القدم الشعبية من دون احتراف ذكور وإناث تحت 12 عاماً (من 6-12) (أحياء شعبية ومدارس وجامعات وذو احتياجات خاصة وشركات خاصة).

وتضيف: إنه في عام 2019 تم إنشاء القسم ولم يكن هناك أي أساس لهذه الفئة، ثم كانت البدايات بالاعتماد على البطولات الصغيرة ضمن المحافظة (أكاديميات ومدارس خاصة تعليمية وتدريبية)، ثم أقيمت بطولات المحافظات تحت 12 سنةً وأصبح لدينا الآن ثلاث نسخ من بطولات منتخبات المحافظات ونحن الآن بصدد بداية النسخة الثانية من كأس الجمهورية تحت 12 سنةً بالإضافة إلى تفعيل البطولات بعمر 9– 10 سنوات على جميع المستويات.

وتشير الكوتش رهف إلى أن بعض الفئات كذوي الاحتياجات الخاصة ودور الأيتام والأحداث بحاجة للتعاون مع الجهات الخاصة التي تتبع لها لدعمها وتقديم المتاح من الإمكانيات أما فيما يتعلّق بفرق الأحياء الشعبية فسيتم التنسيق بخصوص ذلك بين الاتحاد واللجان الفنية في المحافظات.

وأما فيما يخص الإنجاز على مستوى القسم فيوجد حافز لدى العاملين بكرة القدم في هذه الفئات للبدء بالتعليم والتدريب والتنشئة الصحيحة بهذه اللعبة وتجريب ذلك على أرض الواقع بإشراف اتحاد كرة القدم من خلال البطولات، ونحتاج لدعم مادي وبناء البنى التحتية، أما المواهب فهي موجودة وتضاهي أفضل المراكز المتقدمة.

الجانب التربوي والأخلاقي:

نميل في الاتحاد والكلام للكوتش رهف إلى أن قسم التطوير في الاتحاد يميل إلى الجانب التربوي والأخلاقي من خلال وضع قوانين ونظم وضوابط خلال البطولات سنربي الجيل عليها وستؤثر إيجابياً فيهم، ونحصد النتائج عند وصولهم للفئات الأعلى طبعاً بالتوازي مع تعليمهم مبادئ وأساسيات كرة القدم وقمنا خلال بطولة الأكاديميات الخاصة التي جرت في حلب الشهر الماضي باعتماد نظام البطاقات، إذ يحرم اللاعب الذي يحصل على بطاقة صفراء لمدة دقيقتين وزرقاء خمس دقائق وحمراء 15 دقيقة مع الشرح لمن ينال هذه البطاقات سبب العقوبة، وهناك البطاقة الخضراء التي نكافئ بها أصحاب الروح العالية وتعتبر بطاقة إيجابية وكانت النتيجة رائعة جداً.

معوقات العمل:

وتؤكد الآنسة رهف أن معوقات العمل لتطوير البراعم عدّة منها: ضعف البنى التحتية الذي يحد من العمل والقسم بحاجة لدعم مادي من شركات راعية ولا يمكن التطوير من دون دعم لا سيما وأن وضع الاتحاد المادي صعب وهم يدعمون وفق الإمكانيات المتاحة على الرغم من كل ذلك.

البراعم مستقبل سوريا:

وتقول رئيسة القسم بثقة وتفاؤل: إن البراعم هم أمل الكرة السورية ومنهم يبدأ المستقبل وعندما يكون أساس البناء صحيح سيكون البناء متين ولا خوف عليه.

وختمت بأن تعاون الجميع يساهم بنجاح كرة القدم وللأهل دور أساسي وكبير بهذه العملية ولولا دعمهم وإيمانهم بأطفالهم وموهبتهم وفتحهم المجال لممارسة اللعبة وسماحهم بسفر صغارهم ووقوفهم معهم لما كان سيحصل أي نجاح.

محسن عمران || أثر سبورت