صحف عربية وغربية تكشف عن الأسباب التي تمنع أمريكا من شن حرب ضد إيران

تسبب انفجار ناقلات النفط الأربع في ميناء الفجيرة، بازدياد الحديث عن احتمال نشوء حرب في المنطقة، خصوصاً وأن هذه الحادثة وقعت بعد أيام من تحريك واشنطن لحاملات طائراتها بالقرب من الميناء في رسالة تحذيرية لإيران، وفقاً لما أكده مسؤولون أمريكيون.

وحول هذا الحادث وخطورته والجهة التي يمكن أن تكون مسؤولة عنه، جاء في صحيفة “آي” البريطانية:

“الهجوم على ناقلات النفط في الفجيرة، يعد أمراً خطيراً لأن الميناء أهم مسلك لتجارة النفط الدولية، وما يزيد من خطورته هو أن أي تحرك عسكري من الولايات المتحدة ضد إيران لابد أن يدفع طهران إلى الرد”، مضيفة أن “استراتيجية طهران هي انتظار تحرك إدارة ترامب، على الرغم من أن اقتصاد إيران يعاني من العقوبات لكن طهران قادرة على تحمل الضغوط”.

وشددت صحيفة “القدس العربي” اللندنية على أن واشنطن غير قادرة على شن حرب ضد طهران، فقالت:

“التوتر الحالي في منطقة الخليج لم يسبق أن شهدنا له مثيل منذ سنوات، وحادثة الفجيرة الغامضة، قد تصب باتجاه إشعال مزيد من التوتر في مياه الخليج، كما أن الولايات المتحدة تُحرك أساطيلها العسكرية بشكل غير معتاد، لكن كل هذا ليس معناه أن حرباً على الأبواب.. فالولايات المتحدة غير قادرة على شن حرب ضد إيران لعدة أسباب وأهمها هو أن إيران تمتلك ترسانة أسلحة متطورة قادرة على قلب المنطقة رأساً على عقب، ولذلك فإن المواجهة العسكرية المباشرة والمفتوحة مع طهران تعني بالضرورة تهديد العديد من دول المنطقة، وهذا ما لا تقبل به على الأغلب الولايات المتحدة ولا دول المنطقة”.

وأشارت صحيفة “الأهرام” المصرية إلى أن هذه الحادثة أوصلت الأمور في المنطقة إلى حافة الهاوية، حيث ورد فيها:

“عندما يصل تصعيد الأزمة بين دولتين إلى ذروته يقال إنه وصل إلى حافة الهاوية عندها لا يكون متاحاً غير خيارين إما المواجهة العسكرية وإما التراجع إلى الخلف.. نستطيع أن نقول باطمئنان إن الأزمة التي فجرتها الولايات المتحدة مع إيران والصمود الإيراني القوى في مواجهة التصعيد الأمريكي قد وصل بالأزمة فعلاً إلى حافة الهاوية وبالذات عقب فشل واشنطن فى منع إيران من تصدير نفطها ابتداءً من يوم الخميس 2 آيار”.

يشار إلى أن وزارة الخارجية الإماراتية أكدت أن التحقيق جار حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، وأن الجهات المعنية بالتحقيق سترفع النتائج حين الانتهاء من إجراءاتها.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.