“محروقات” تخفض مخصصات السيارات من البنزين من 450 إلى 200 ليتر شهرياً

خفضت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية “محروقات”، كمية البنزين المخصص للسيارات العاملة بالبنزين من 450 ليتر إلى 200 ليتر.

ووفق ما نقلت صحيفة “الوطن” السورية، فوجئ أصحاب السيارات في محافظة حماة، برسالة وردتهم على هواتفهم الجوالة من الشركة المشغِّلة للبطاقة الذكية، منذ بداية الشهر الجاري، تعلمهم بتخفيض مخصصاتهم الشهرية من البنزين من 450 لتراً إلى 200 لتر فقط.

وأثارت تلك الرسالة استغراب الأشخاص الذين وصلتهم، مطالبين بمعرفة الأسباب التي دعت “محروقات” لتخفيض الكميات المخصصة لهم.

إذ قال عدد من أصحاب السيارات الخاصة: “إن هذه الكمية لا تكفي، ما سيضطرنا لشراء البنزين من السوق السوداء، بسعر يتراوح بين 350 – 450 ليرة وهو متوافر بكثرة”.

أما سائقي التكاسي، فكانت معاناتهم أكبر لأنهم يشترون فوق الكمية المخصصة كمية إضافية من السوق السوداء ويضيفون فرق السعر مع النظامي على الأجرة التي يتقاضونها من الركاب، مؤكدين أن الـ200 لتر لا تكفي لعملهم سوى لأيام.

ولتوضيح سبب التخفيض، بيّن مدير فرع محروقات حماة ضاهر ضاهر أن هذه التخفيضات تمت بناء على كتاب رسمي من الشركة العامة (محروقات) وهي على مستوى كل المحافظات، وليست خاصة بمحافظة حماة فقط.

وكشف أن التعليمات الجديدة قضت بتخصيص 200 لتر للسيارات التي سعة محركاتها 3000 س س، و250 لتراً للسيارات التي سعة محركاتها فوق الـ3000 س س.

وأضاف: “صحيح هذه الكميات لا تكفي السيارات ولكن هذه الحالة تُعالج على مستوى الشركة العامة لتوفير كميات إضافية للسيارات وفق تعليمات ومعطيات جديدة لم نبلغ بها حتى اليوم”.

وسبق وأرجع مدير الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية “محروقات” في دمشق، إبراهيم أسعد، سبب خفض المخصصات الشهرية للسيارات الخاصة العاملة على البنزين في المحافظات، بأن معظم أصحاب السيارات حالياً لا يستهلكون 450 ليتراً شهرياً، وأن السيارات التي تستهلك 500–600 ليتر شهرياً لكنها لا تشكّل سوى 1%، بينما النسبة الأكبر من السيارات تستهلك 125 ليتراً في الشهر فقط.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.