محافظة حلب تلزم الأفران ومحطات الوقود بتركيب كاميرات لمراقبة عملهم

قررت محافظة حلب إلزام أصحاب جميع الأفران ومحطات الوقود بتركيب كاميرات مراقبة، وذلك لضبط عمليتي تصنيع الرغيف وبيعه وبيع المحروقات.

وأفاد مصدر في محافظة حلب لموقع “الوطن أون لاين”، بأن القرارين اتخذا خلال اجتماع الأسرة التموينية في المحافظة، أمس السبت، ونص القرارين على ربط نظام المراقبة الخاص بالأفران بمديرية التموين على حين يربط نظام مراقبة الكازيات بفرع المحروقات، ما من شأنه أن يحد من عمليات الغش والتلاعب بالمادتين الأساسيتين وينظم بيعهما بشكل أفضل.

وخلال الاجتماع، طالب محافظ حلب حسين دياب بممارسة دور رقابي أشد على الأسواق وتسيير دوريات حماية المستهلك وتأمين سبل الحياة اليومية للمواطنين، مؤكداً على أهمية تفعيل صالات مؤسسات التدخل الإيجابي ورفدها بالمواد الاستهلاكية والتموينية لسد حاجة المواطنين.

وبيّن المحافظ أن عدد صالات المؤسسة السورية للتجارة يبلغ ٦٧ صالة موزعة على المدينة والريف، على حين يجري إنجاز ١٠ صالات جديدة أخرى، وذلك لتسهيل تسليم المواد المدعومة بالشكل اللائق.

كما شدد المحافظ على ضرورة العمل خارج أوقات الدوام الرسمي للوقوف على واقع الأسواق الحقيقي، وبذل كوادر حماية المستهلك والشعب التموينية في المحافظة جهوداً أكبر لتخفيض الأسعار من خلال العمل الميداني وضبط المخالفات وتنظيم الضبوط اللازمة ضمن القوانين والأنظمة النافذة”.

وفي مطلع شهر تشرين الأول الفائت، كلّف رئيس مجلس الوزراء عماد خميس بتشكيل لجنة مختصة مهمتها معرفة المتلاعب الرئيسي بتدني جودة البنزين ومعالجة هذه الظاهرة، وذلك بعد أن اشتكى العديد من الأشخاص من كثرة الأعطال في سياراتهم وخصوصاً مضخات البنزين التي يتم تبديلها بشكل مكثف مؤخراً.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.