محافظة حلب تحديد كميات تعبئة الوقود بالسعر الحر

أصدرت محافظة حلب قراراً يقضي بعدم تعبئة أكثر من 20 ليتر بنزين لأصحاب السيارات الذين يقومون بالتعبئة على السعر الحر 450 ليرة سورية.

وتحدث مصدر في محافظة حلب، لتلفزيون “الخبر”، عن أنه سيتم “حصر تعبئة 20 ليتر فقط لمن لا يملك بطاقة ذكية ويقوم بالتعبئة على السعر الحر فقط، أي أن من لديه مخصصات مدعومة ببطاقته، يزود بالكمية الطبيعية الـ 40 ليتر كحد أقصى”.

كما بيّن المصدر أن الهدف من هذا الإجراء السيطرة على عملية التوزيع كي تكفي الكميات، ومنعاً لبعض الأشخاص من التعبئة بما يزيد عن حاجتهم بالسعر الحر خوفاً من الأزمة.

وعلى الرغم من ذلك، فإن هذا الإجراء الذي طبق بشكل مفاجئ سبب ضرراً لبعض المواطنين ممن يحتاجون تعبئة الوقود لدواعي السفر.

وشهدت مدينة حلب في الفترة الماضية أزمة بنزين خانقة، تسببت باختناقات وازدحام هائل للسيارات أمام أبواب الكازيات، حيث وصل طول طابور السيارات المتوقفة على دور التعبئة بعض الكازيات إلى عدة كيلو مترات، وخاصة أن قلة الكميات الموجودة آنذاك تسبب باقتصار عمل الكازيات يومياً لمدة لا تتجاوز بضع ساعات، وعادت وتجددت هذه الأزمة خلال اليومين الماضيين.

وكان وزير النفط والثروة المعدنية السابق علي غانم، أصدر في منتصف شهر تموز الماضي، قراراً يقضي بإيقاف التعامل مع /4/ محطات وقود في المدينة، نتيجة وجود مخالفات تتعلق بالتلاعب بعملية بيع مادة البنزين بحسب البيانات الصادرة عن منظومة البيع وفق البطاقة الذكية، إلى جانب تداول البطاقات، والامتناع عن بيع مادة البنزين رغم توفر الكميات الكافية في خزاناتها.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.