بعد قرار إغلاق الساحات العامة للوقاية من كورونا.. المحلق الغربي تحت مجهر محافظة حلب

خاص ||أثر برس  استثنت محافظة حلب منطقة المحلق الغربي، من قرارات الإغلاق التي أصدرتها يوم أمس، والمتعلقة بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد الذي وصل رسمياً إلى مدينة حلب خلال الأيام القليلة الماضية.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي في مجلس محافظة حلب الدكتور كميت عاصي الشيخ، أن محافظة حلب تركت هامشاً لطبيعة المناطق كل منطقة منها على حدة، حيث أن منطقة المحلق الغربي تعتبر المتنفس الوحيد الذي يقصده أبناء المدينة كمتنزه شعبي، موضحاً بأن من طبيعة العائلات في حلب أن تكون متباعدة أثناء الجلوس في المنطقة، ما يعني أن إجراءات التباعد المكاني في المحلق محققة نسبياً.

وأضاف عاصي الشيخ أن المحافظة، تعمل على مراقبة الأوضاع في منطقة المحلق بشكل دوري ومستمر، مؤكداً بأن في حال عدم تطبيق مسألة التباعد المكاني في المنطقة، فسيتم إغلاقها على الفور، حرصاً على سلامة المواطنين وصحتهم.

وعن العقوبات التي ستتخذها المحافظة بحق أصحاب المنشآت والمطاعم غير المراعين لإجراءات الصحة والسلامة العامة لناحية ارتداء القفازات والكمامات، بيّن عضو المكتب التنفيذي في مجلس المحافظة، بأن محافظة حلب شددت العقوبات بحق المخالفين حرصاً منها على إلزام أصحاب المنشآت والعاملين فيها باتباع الإجراءات، مشيراً إلى أن العقوبات ستبدأ بتشميع المنشأة ويمكن أن تصل للإغلاق التام وإلغاء الرخصة.

وكانت محافظة حلب أصدرت يوم أمس، سلسلة من القرارات الهامة المتعلقة بالتدابير الاحترازية للواقية من فيروس كورونا المستجد، في مقدمتها إغلاق ساحة سعدالله الجابري، وكورنيش الإذاعة ومحيط قلعة حلب، وعدد آخر من الساحات العامة، بعد أن سجلت مدينة حلب قبل يومين أول حالة وفاة بفيروس كورونا.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.