مجلس محافظة دمشق يناقش عودة أهالي مخيم اليرموك إلى منازلهم

ناقش أعضاء مجلس محافظة دمشق عدة مواضيع تخص المدينة، إضافةً إلى مناقشة آلية عودة الأهالي إلى مخيم اليرموك ومنطقة القدم.

وذكرت صحيفة “الوطن” السورية، أن عبد الرحمن كنعان أحد أعضاء المجلس، أكد أن منطقة القدم أصبحت آمنة ودخلت اللجنة المختصة لكن حتى الآن لم يسمح للأهالي بالدخول.

وطالب محمد زند الحديد عضو آخر في المجلس، بإحداث دائرة خدمات في اليرموك بعد أن أصبحت محافظة دمشق تتولى مهمة الإشراف على خدمات هذا الحي محل اللجنة المحلية لمخيم اليرموك، مستغرباً من تأخير عمليات الاستلام والتسليم بين اللجنة المحلية ومحافظة دمشق وطالب بسرعة عودة الأهالي إلى منطقة المخيم.

من جهته، أكد مدير مشروع المرسوم 66 جمال يوسف، أن المصور العام لدمشق أُنجزت دراسته والآن يجري العمل على الدراسات التفصيلية وهناك رؤية لدمشق 2025-2035 وبالنسبة للدراسة استلمت دراسة القابون الصناعي وتم توقيع عقد دراسة في مخيم اليرموك.

بدوره، كشف عضو المكتب التنفيذي في المحافظة سمير جزائرلي، أنه تم تشكيل لجنة لليرموك برئاسته وتم استلام المنطقة ولا يوجد أي تأخير حيث استلمت الجغرافيا بمساحة 220 هكتاراً وكذلك المركبات وكل المواقع، والآن يتم العمل على تشكيل دائرة للخدمات في اليرموك.

وفيما يخص عودة الأهالي للمخيم، بيّن جزائرلي أن هذا الموضوع مرهون بانتهاء اللجان الفنية من توصيف واقع المساكن لأن هناك مساكن مهدمة كلياً وبعضها متصدع والبعض سليم، موضحاً أنه حين انتهاء التوصيف سيسمح للأهالي الذي يملكون مساكن سليمة بالعودة.

ومنذ مطلع شهر تشرين الأول الفائت، بدأت عملية إزالة الأنقاض من شوارع وأزقة مخيم اليرموك جنوب دمشق، تمهيداً لإعادة إعماره وعودة سكانه إليه، وكانت اللجنة المشرفة على إزالة الأنقاض قد بينت أن حجم البيوت المدمرة بشكل كلي في المخيم بلغ نحو 20%، أما بقية المنازل فإما صالحة للسكن أو بحاجة لإصلاحات وترميم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.