متحايلين على عدم رفع الأسعار.. تخفيض وزن عبوات اللبن

تشهد مادة اللبن في اللاذقية فوضى في الوزن والسعر من ناحية التعليب، إذ تعمل عشرات المزارع والمنشآت الحرفية الصغيرة على إنتاج اللبن ووضعه ضمن عبوات بلاستيكية تتراوح سعتها بين 800-1000 غرام، ولكل عبوة سعر بحسب وزنها.

وذكرت صحيفة “تشرين” المحلية، أنه تم رصد بيع عبوة لبن سعة 800 غرام بسعر 2000 ليرة، مع العلم أن التسعيرة التي حددتها مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك لبيع عبوة لبن بوزن 1 كغ هي 2000 ليرة.

وربط أحد باعة المفرق ما يجري من تخفيض وزن العبوة، بارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج والنقل، بالإضافة لارتفاع سعر كيس النايلون الذي توضع فيه العبوة إذ باتت تكلفته على البائع 50 ليرة، كما أن صلاحية الألبان فترتها قصيرة وتتسبب بخسائر للباعة في حال تعثّر التسويق للمستهلك.

وذكرتِ الصحيفة أن اللافت خلال جولة على عدد من المحال في مدينة اللاذقية أن نقص الوزن في عبوة اللبن، لا يقتصر على المنشآت الحرفية الصغيرة، وإنما يتعدّاها إلى معمل الألبان والأجبان في مبقرة فديو التي طرحت في صالاتها وصالات السورية للتجارة عبوات لبن مبستر سعة 835 غراماً بسعر 2000 ليرة، مع ملاحظة إقبال ملحوظ على استهلاكه من قبل المستهلكين نظراً لجودته وثقتهم بالقطاع العام.

من جهته، عزا مدير مبقرة فديو المهندس علي خرما قيام المبقرة بتخفيض وزن العبوة إلى 835 غراماً مضافاً إليها وزن العبوة والرقاقة المعدنية لإحكام الإغلاق، لكيلا ترفع سعر العبوة التي تباع بسعر 2000 ليرة وفق تسعيرة مديرية التجارة الداخلية، مشيراً إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج من أعلاف وغيرها من استهلاك مازوت وكهرباء وأجور نقل.

كما أوضح خرما أن لبن المبقرة مبستر يضاهي اللبن الموجود في السوق من ناحية الجودة والنوعية، مشيراً إلى الإقبال الكبير للمستهلكين على شرائه.

في حين، أكد معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس قصي أسعد أن دائرة حماية المستهلك تتابع مخالفات اختلاف الأوزان والأسعار، حيث تنظم الضبوط اللازمة وتحيلها للقضاء المختص.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.