ما بعد “تنظيم داعش”..

في مقال نشرته صحيفة الأخبار_اللبنانية قالت فيه: أنه بعد انتصار حلب أصبحت أغلب الأراضي السورية بيد القوات الحكومية لذلك تحاول واشنطن بلورة خيار ما بين عدم وقوفها مكتوفة الأيدي وعدم انخراطها بالشكل «الروسي» في المعركة، لذا نراها تعمل على ضخّ جرعات عسكرية تحصّن فيها ساحتها، وبالتالي تتمكن من أن ترث الأراضي من “داعش” تحت عنوان هزيمة “داعش”.

كما نقلت صحيفة ناشونال_إنترست_الأمريكية
حديث للافروف قال فيه: إن قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة التي تعمل على القضاء على “داعش” في الرقة، قامت سابقاً بتوجيه ضربات على مواقع “داعش” بصورة نادرة جداً، فيما لم تنفذ أبداً غارات على أهداف جبهة النصرة، التي جرى الاحتفاظ بها لاستخدامها، إذا لزم الأمر في مرحلة ما، من أجل الإطاحة بالنظام”.

وفي سياق متصل، أشار لافروف إلى أنه ما زالت هناك إمكانية لإحياء التعاون بين روسيا والولايات المتحدة حول تسوية الأزمة السورية..

مقالات ذات صلة