ما الهدف من إرسال البحرية الإيرانية سفنها إلى سلطنة عمان؟

أبحرت سفن حربية إيرانية إلى إلى سلطنة عمان وشمال المحيط الهندي عبر خليج عدن، في رحلة وصفت في المظهر بأنها “استعراض للقوة العسكرية البحرية الإيرانية”.

وغادر الأسطول البحري الإيراني، الذي ضم مدمرة “بورز” وسفينة “بوشهر” اللوجيستية، مدينة “بندر عباس” الساحلية، جنوبي إيران يوم 11 حزيران، في مراسم حضرها قائد البحرية الإيرانية، الأميرال “حبيب الله السياري”.

وقال  السياري في حديث لوكالة “تسنيم” الإيرانية: “إن دول الخليج المطلة على خليج عدن، سعت بكل قوة لمنع وجود سفن البحرية التابعة لنا من دخول الخليج، ولمنع وجودنا بشكل غير مباشر في أعالي البحار والمياه الدولية”.

كما أوضح قائد البحرية الإيرانية أن رحلة الأسطول الإيراني إلى خليج عدن تستهدف تحقيق هدفين رئيسيين، الأول هو ضمان أمن وأمان طرق الشحن الخاصة بإيران، والثاني إحباط أي محاولات للتأثير على مصالح إيران الداخلية والخارجية، وأضاف السياري أن تواجد مجموعات السفن الإيرانية في مرافئ الدول يهدف إلى إظهار القدرات العلمية والصناعية والثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانيّة.

ومن المقرر أن يحل الأسطول الإيراني 47، بدلاً من الأسطول 46، الذي كان مكوناً من مدمرة صابلان، وسفينة “لافان” اللوجيستية، التي ستعود إلى طهران يوم الأحد، بعد انتهاء مهمتها التي استمرت قرابة شهرين لحماية وتأمين الطرق البحرية والسفن التجارية في خليج عدن.

يبدو أن الأزمة القطرية وما حصل قبلها خلال زيارة دونالد ترامب للسعودية بما يتعلق بتوجيه التهم لإيران بدعمهما للإرهاب وتوتير الأوضاع في المنطقة، أشعلت المنطقة العربية والدولية بشكل كبير، فالإرهاب وصل لأوروبا سابقاً، ومنذ فترة وجيزة وصل إلى إيران برعاية سعودية أمريكية.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق