ما السر وراء تمسك ترامب بالحصول على تمويل؟

واصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضغوطه للحصول على تمويل لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، مع اقتراب المواجهة حول الإنفاق في الكونغرس التي تهدد بوقف عمل الحكومة الأمريكية في اليوم المئة لترامب في منصبه.

وكان تمويل الجدار من أهم وعود ترامب الانتخابية، ويبدو أن البيت الأبيض مصمم على الحصول على موافقة الكونغرس لدفع مبلغ أولي كجزء من مبلغ أكبر مقابل الاستمرار في تمويل الحكومة الأميركية.

وحاول ترامب تقديم اقتراحات حول القضية عبر موقع تويتر مع التأكيد على أن المكسيك هي من ستمول بناء الجدار.

وكتب أيضاً “الديموقراطيون لا يريدون أن تذهب أموال من الموازنة إلى الجدار على الحدود، بالرغم من أنه سيوقف دخول المخدرات وأعضاء عصابة أم أس 13 السيئين”.

وقال مسؤول الميزانية في البيت الأبيض “ميك مولفانى”: “إن الإدارة مستعدة لتقديم تنازلات للديموقراطيين بشأن إصلاح الرعاية الصحية من أجل الحصول على الأموال اللازمة لبناء الجدار”.

ولكن في حال لم يتم الحصول على تمويل للجدار، فهل سيعترض الرئيس على فاتورة الإنفاق الأكبر حجماً، ما يمكن أن يهدد بإغلاق عمل الحكومة الاميركية السبت المقبل، “اليوم الذي يصادف اليوم المئة لتوليه السلطة”.

وقال مولفانى في رد على ذلك لشبكة “فوكس نيوز” الأحد “لا أدري بعد.. نحن نطالب بأولوياتنا والأهم أننا نعرض على الديموقراطيين تقديم بعض أولوياتهم كذلك”.

مقالات ذات صلة