مئة ألف مدني نزحوا من الرقة خلال شهرين

 

حذرت الأمانة العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية من تدهور الوضع الإنساني في مدينة الرقة السورية بعد نزوح ما يزيد عن مئة ألف مدني منها، منذ نيسان الماضي بسبب العمليات القتالية فيها.

وفي بيان أصدرته الأمانة العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية شددت فيه على ضرورة تسهيل عملها في إيصال المساعدات الإنسانية للمحاصرين في مناطق النزاع بكافة أنحاء سوريا.

حيث انتقدت الأمم المتحدة تنظيم “داعش” معتبرةً أنه يعرقل عملها بسبب القيود الصارمة التي يفرضها.

وتكررت حوادث انفجار ألغام زرعها التنظيم، في المناطق المحيطة أثناء نزوح المدنيين ما تسبب بمقتل عددٍ منهم في الحسكة وفق مصادر محلية.

يذكر أن ما يقارب 7 ملايين طفل يعيشون في حالة فقر، وحوالي 1.75 مليون طفل خارج المدارس بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة