مؤسسة نقل وتوزيع الكهرباء: وضع التقنين خلال الشتاء مرتبط بحوامل الطاقة!

تزامناً مع ساعات التقنين الطويلة التي تشهدها معظم المناطق السورية، وسط تساؤل من الناس عن وضع الكهرباء خلال فصل الشتاء الذي أصبح قريباً، تحدث مدير المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء المهندس هيثم الميلع، عن الوضع الكهربائي.

حيث قال: “الحماية الترددية موجودة في كل المحطات الكهربائية في العالم، وإذا كان حجم التوليد بنفس حجم الاستهلاك فلا تعمل الحماية، أما إذا كان التوليد أقل من الاستهلاك فتعمل مباشرة وتؤدي لحدوث الفصل”.

وأضاف: “وضع التقنين الكهربائي خلال الشتاء القادم مرتبط بحوامل الطاقة وبالتالي إذا كان هناك مردود إضافي بحوامل الطاقة فسنشهد تحسناً، ونحن نسعى دائماً لوضع كافة الإمكانيات لتحسين الواقع الكهربائي”، وفقاً لإذاعة “المدينة” المحلية.

وختم مدير المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء المهندس هيثم الميلع، كلامه قائلاً: “توليد الكهرباء مرتبط بحوامل الطاقة ونحن بدورنا في المؤسسة نوزع الطاقة المولدة على المواطنين، فإذا زاد الاستهلاك أكثر من الكمية سنواجه انقطاع بالكهرباء بالتأكيد”.

وكان وزير الكهرباء غسان الزامل أكد في تصريح سابق لـ ”أثر برس”، أن هناك توجيهات بإعادة المنظومة الكهربائية إلى ما كانت عليه وتحسين واقع الكهرباء في المحافظات السورية عامة.

وعن واقع الكهرباء خلال فترة الخريف قال لـ “أثر”: “سيكون هناك تحسن حيث نقوم بأعمال صيانة منها في محطة حلب التي عاد جزء منها للخدمة والجزء الآخر سيعود قبل نهاية العام”، مبيناً أن وزارة الكهرباء تقوم بالعمل على مستويين الأول نقل وتوزيع الكهرباء والثاني تأهيل وصيانة محطات التوليد لتحسين واقع الكهرباء، وهناك صيانة وإعادة تأهيل لمجموعات توليد كهرباء في دير علي ومحردة وباقي المحطات، مجدداً القول: “نحاول أن نعود بالمنظومة الكهربائية لما كانت عليه”.

يذكر أن السوريين يشتكون من تقنين كهربائي جائر، حيث تصل ساعات التقنين أحياناً إلى 5 ساعات قطع ونصف ساعة وصل.

أثر برس

مقالات ذات صلة