مأساة في تركيا تطال سوريين.. وفاة عاملين وإصابة آخر بحوادث متفرقة

توفي عاملان سوريان وأصيب آخر، في تركيا، وذلك في حوادث متفرقة.

حيث توفي اللاجئ السوري يحيى أحمد البالغ 41 عاماً، إثر سقوط قطع رخام عليه أثناء عمله بمنطقة تاتلي جاك في ولاية قونيا في تركيا.

وفي حادثة منفصلة، توفي الشاب السوري فاروق الشيخ يونس البالغ 21 عاماً، إثر سقوطه من الطابق الرابع في مدينة العثمانية في أثناء عمله على رافعة نقليات.

كما أصيب عامل إنشاءات سوري في مدينة كلس بجروح خطيرة إثر سقوطه من الطابق الرابع في أثناء عمله، بحسب وسائل إعلام مختلفة.

أيضاً، توفي الأسبوع الفائت، عاملان سوريان خلال عملهما في تركيا، أحدهما بصعقة كهربائية في أضنة، والآخر إثر إصابته بمنشار بورشة في هاتاي.

يذكر أن 4 عمال سوريين فقدوا حياتهم في 11 من شباط الماضي، إثر تسممهم بالدخان واختناقهم جراء حريق ضخم اندلع في معمل للنسيج كانوا يعملون به في منطقة (غونغورن) بمدينة إسطنبول.

وفي حزيران الفائت، أصدرت هيئة الصحة والسلامة المهنية في تركيا، تقريراً قالت فيه: “ما لا يقل عن 646 عامل بينهم 43 سيدة توفوا خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2022 الجاري”، مشيرة إلى وفاة ما لا يقل عن 167 عامل في حوادث العمل خلال شهر أيار الماضي فقط، مضيفة: “هناك 38 عاملاً من اللاجئين توفوا أيضاً، منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية أيار الماضي، ويتوزع هؤلاء العمال بحسب الجنسية كالتالي: (16 عاملاً سورياً، و8 عمال من أفغانستان، و4 عمال من أوزبكستان، و3 عمال من إيران، بالإضافة إلى عامل واحد من كل من بيلاروسيا وإندونيسيا وروسيا وباكستان وصربيا وتركمانستان وأوكرانيا)”.

ويوجد في تركيا نحو 4 ملايين لاجئ سوري، يعاني قسم كبير منهم من أوضاع إنسانية صعبة تدفعهم للتفكير بالهجرة إلى أوروبا، وتتركز النسبة الأكبر من اللاجئين في مدن إسطنبول وغازي عنتاب وشانلي أورفا، علاوة على تعرضهم لتصرفات عنصرية وإساءات.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.