مأساة عائلية في فرنسا.. سوري يطعن والده حتى الموت!

طعن شاب سوري يبلغ من العمر 24 عاماً ويعاني مرضاً نفسياً والده البالغ 57 عاماً حتى الموت، أمس الأحد، في ميتز شرقي فرنسا.

ووفقاً لوكالة “فرانس برس”، فإن محافظة المنطقة قالت: “إن شاباً قتل والده بالسلاح الأبيض في إطار نفسي ثقيل إلى حد ما”، مشيرة إلى “مأساة عائلية”.

من جهتها، أوضحت النيابة المكلفة بالتحقيق أن “جريمة القتل طعناً وقعت الليلة الماضية في ميتز”، موضحة أن “التحقيقات ما زالت جارية”.

وأشارت مصادر في الشرطة إلى أن الرجل “قتل والده بالسكين” قبل أن “يتمكن أشقاؤه من السيطرة عليه”.

واهتم عناصر الإطفاء بالأخوة الخمسة للجاني بسبب إصابتهم بجروح، فيما تم وضع الجاني قيد الاحتجاز لدى الشرطة، علماً أنه يعاني الفصام.

وفي حزيران الماضي، توفيت عائلة سورية مؤلفة من 4 أشخاص، جرّاء حريق طال منزلهم في مدينة ستراسبورغ شرقي فرنسا، إذ أعلن مكتب المدعي العام في ستراسبورغ، أن العائلة مكونة من أب وأم وطفلين قضوا إثر اندلاع حريق في منزلهم.

ويتجاوز عدد اللاجئين السوريين في فرنسا 16 ألفاً و500 لاجئ، وفق إحصائية للمكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية في آذار صدرت عام 2018.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.