جـ.ـريمة حملت في طياتها تصعيداً أمـ.ـنياً خطيراً.. ضحايا وجرحـ.ـى بهـ.ـجوم استهدف عائلة بأكملها في الصنمين

خاص|| أثر برس قبيل منتصف الليل، سمع سكان الحي الشمالي في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، أصوات إطلاق نار كثيف، ظنوا أنها ناتجة عن مشاجرة جماعية بين عدد من الشبان، ليتبين لاحقاً أنه هجوم مسلح استهدف عائلة بأكملها قرب دوار التحفة في المنطقة ذاتها.

تفاصيل هذه الجريمة، لم تحمل في طياتها طابعاً جنائياً، وإنما تصعيداً أمنياً خطيراً، إذ اقتحم مسلحون ملثمون منزل “كمال العتمة” أمين فرع حزب البعث السابق وأطلقوا النار على جميع الموجودين، الذين تم إسعافهم إلى مشفى الصنمين العسكري، ليفارق معظمهم الحياة بعد ساعة واحدة فقط، حيث قضى كمال العتمة و4 من أقربائه من بينهم طفل، وأصيبت زوجة العتمة وسيدة أخرى بجروح خطيرة، وجميعهم من ذات العائلة، وهم من المدنيين ولا ينتمون لأي تشكيل عسكري، حيث يعمل الضحايا في مهن التعليم والوظائف الحكومية، بينما أكد مصدر طبي لـ “أثر” أن الإصابتين بحالة حرجة جداً، نتيجة تعرضهما لعيارات نارية في الصدر والبطن.

في أعقاب هذه الجريمة المروعة، سارعت الجهات المختصة وعناصر الجيش لتطويق مكان الحادثة للمباشرة بالتحقيقات، وسط حركة خفيفة جداً شهدتها شوارع الصنمين صباح اليوم، خصوصاً الدراجات النارية، مع تدقيق على حركة الدخول والخروج من هذه المدينة التي تعتبر من أكبر مدن ريف درعا.

تجدر الإشارة إلى أن الصنمين شهدت حوادث مشابهة خلال الشهرين الماضيين، أودت بحياة عدد من المدنيين نتيجة مشاجرات جماعية وحالات ثأر، كذلك الأمر في بلدتي طفس غرباً ونصيب شرقاً، في حصيلة إجمالية للضحايا وصلت إلى 15 شخصاً من بينهم نساء وأطفال.

على صعيد آخر، تعاملت وحدات الهندسة مع عبوة ناسفة، زرعها مسلحون مجهولون قرب جسر الضاحية على الأطراف الغربية لمدينة درعا، ما أدى لأضرار مادية، دون وقوع خسائر بشرية، حيث تم تفجير العبوة، بعد تعذر تفكيكها.

المنطقة الجنوبية 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.