لمواجهة أزمة كورونا.. الحكومة اللبنانية تخصص مبالغ مالية لتأمين حصص غذائية للعائلات الأكثر فقراً

بالتزامن مع الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان جراء أزمة فيروس كورونا الذي تفشى في معظم دول العالم، ومع تطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي الفيروس مثل إغلاق المحلات التجارية وتوقيف العمل في معظم المؤسسات، تحدثت وسائل إعلام مختلفة أن الحكومة اللبنانية بصدد تخصص مساعدات للعائلات الفقيرة.

ووفقاً لصحيفة “الأخبار” اللبنانية، فإن الحكومة في لبنان بصدد تخصيص مساعدات وحصص غذائية للعائلات الأكثر فقراً في مختلف المناطق اللبنانية وذلك لمواجهة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تمر فيها البلاد.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الحكومة قوله: “الحكومة​ اللبنانية قررت تخصيص مبلغ يفوق الـ 15 مليار ليرة لبنانية لتأمين حصص غذائية ستوزع على أكثر من مئة ألف عائلة موزعة على كل البلدات اللبنانية، وستقدم لكل عائلة سلتان، واحدة غذائية وأخرى للتعقيم والتنظيف قيمتهما 180 ألف ليرة”.

وأضاف المصدر أنه “سيكون عدد المستفيدين، نحو 500 ألف شخص باحتساب العائلة مؤلفة من 5 أفراد، وسيتم تعقيم الحصص الغذائية في ​وزارة الشؤون الاجتماعية​ قبل توزيعها”.

وكان وزير الشؤون الاجتماعية ​رمزي مشرفية،​ أعلن أن تنفيذ هذه العملية سيتم عبر ​البلديات​ والمجالس الاختيارية في القرى بإشراف مراكز الخدمات الإنمائية وفروعها و​الجيش اللبناني​، وبالاستعانة مع “داتا” برنامج العائلات الأكثر فقراً بعد فلترتها، حسب ما ذكرته الصحيفة المذكورة أعلاه.

من جهة ثانية، نشر ​الجيش اللبناني​ على صفحته الرسمية في موقع “فيسبوك”، مقطع فيديو لعملية إنتاج وتصنيع الكمامات الطبية لعناصره وفق المعايير الدولية المطلوبة، بهدف تسهيل حصول العسكريين على مستلزمات الوقاية الضرورية لحمايتهم.

وكانت الحكومة اللبنانية اتخذت تدابير وقائية كثيرة، لمواجهة تفشي فيروس كورونا، ويلعب الجيش اللبناني دوراً كبيراً في تطبيق الإجراءات على المواطنين وحثهم على التزام المنازل والخروج في الحالات القصوى فقط.

يذكر أن وزارة الصحة اللبنانية، أعلنت أمس الثلاثاء، عن​ تسجيل 37 إصابة جديدة بفيروس كورونا​ ليرتفع العدد الإجمالي إلى 304 إصابة في البلاد.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.