لمراجعتها والتخفيف منها.. إدارة بايدن تدرس العقوبات على عدة دول بينها “سوريا”

تبدأ إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إعادة دراسة ومراجعة للعقوبات الاقتصادية المفروضة من قبل الولايات المتحدة على بعض الدول منها سوريا.

وبحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، فإن وزراء الخارجية والخزانة والتجارة يباشرون بالتشاور مع وزير الصحة والخدمات الإنسانية ومسؤول الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بمراجعة العقوبات الأمريكية والمتعددة الأطراف الحالية لتقييم ما إذا كانت تعرقل الاستجابة لوباء “كورونا” لتخفيفها.

ويأتي ذلك وفقاً لأحد البنود في توجيهٍ للأمن القومي أصدره الرئيس جو بايدن يوم الخميس.

بعد ذلك، سيقدم الأمناء توصيات إلى الرئيس، من خلال مستشار الأمن القومي ومنسق الاستجابة لـ “كورونا”، بشأن أي تغييرات في النهج، وفقاً للتوجيه الرئاسي، الذي يركز على القيادة الأميركية في الاستجابة العالمية للوباء.

وفقاً للصحيفة، نشر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في نيسان قائمة وقائع سلطت الضوء على الإعفاءات والتراخيص للمساعدات الإنسانية والتجارة بموجب برامج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية المختلفة لمساعدة البلدان على مكافحة كورونا، منها إيران وفنزويلا وكوريا الشمالية وسوريا وكوبا.

وتعاني سوريا من عقوبات اقتصادية أمريكية سببت تدهور الاقتصاد وانهيار سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأخرى، إضافة إلى تضخم كبير في أسعار المواد الأولية والغذائية.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.