لماذا يريد ابن سلمان دخول عالم كرة القدم وشراء نادي نيوكاسل الإنكليزي؟

نشرت صحيفة “تلغراف” البريطانية مقالاً تتحدث فيه عن محاولات ولي العهد السعودي ابن سلمان للاستحواذ على نادي نيوكاسل يونايتد الإنكليزي وما وراء ذلك من دوافع!

وجاء في المقال:

تلقى ابن سلمان دعوة من ابن زايد لقضاء عطلة صيد على الحدود بين بلديهما، عام 2015، وعكس ذلك تأثيراً كبيراً من ولي عهد أبو ظبي على الأمير السعودي الشاب الذي يصغره بربع قرن.

وبعد خمسة أعوام، بات هذا الحلف على وشك أن ينعكس على بطولة الرابطة الإنجليزية لكرة القدم.

يقوم محمد بن زايد برعاية محمد بن سلمان لأكثر من نصف عقد، وهما متشابهان في طريقهما، متشددان في آرائهما، وفي الميل نحو النزاعات العسكرية، هذا الموقف النابع من إنفاق أموال ضخمة لحل المشاكل، ونجحت الإمارات ببناء ماركة عالمية، وبات محمد بن سلمان منذ وصوله إلى ولاية العهد يؤمن أن هذا هو الطريق الذي عليه أخذه.

إن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، كان كارثة على جهود ابن سلمان للحصول على حلفاء في الغرب، إلا أنه واصل السعي لتغيير السعودية وتنويع الاقتصاد وتقليل تبعيته للنفط.

ووقف الأمير المثير للجدل مع الإمارات في عدد من المغامرات المحلية والإقليمية بما في ذلك حرب اليمن وحصار قطر.

وفي جهوده لتقليد جارته الإماراتية والتغلب عليها، بدأ محاولات الحصول على ناد من الدوري الإنكليزي الممتاز، حيث عرضت هيئة الاستثمار العام السعودية برئاسة ابن سلمان شراء نيوكاسل يونايتد بـ300 مليون جنيه استرليني.

وأدت محاولة الاستحواذ هذه لانتقادات واسعة من منظمة العفو الدولية “أمنستي إنترناشونال”، بسبب سجل المملكة السيئ في حقوق الإنسان وتقرير من منظمة التجارة العالمية التي اتهمت فيه الرياض بسرقة حقوق مجموعة “بي إن سبورت” القطرية والتي حصلت على حق بث المباريات الرياضية بما فيها مناسبات الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي نهاية الأمر يعود إلى أسلوبه القديم في عمل الأشياء، أي الإنفاق الباذخ والتباهي وتلميع صورته، وقد يفشل.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.