للمرة الأولى منذ 2011.. وفد وزاري لبناني يزور دمشق خلال الأيام المقبلة لبحث هذا الملف

أفادت صحيفة “الشرق الأوسط”، بأن وفد وزاري لبناني سيزور دمشق خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك للمرة الأولى بصفة رسمية منذ عام 2011.

وأوضحت الصحيفة أن هدف الزيارة يأتي للبحث مع الجانب السوري في اتفاقية استجرار الغاز المصري عبر الأراضي السورية بعد مروره في الأراضي الأردنية، وصولاً إلى شمال لبنان.

بدوره، وقّع الرئيس اللبناني ميشيل عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب مرسوماً استثنائياً قضى بتكليف نائبة رئيس الحكومة اللبنانية ووزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال ووزيرة الخارجية بالتكليف زينة عكر، بترؤس الوفد إلى سوريا الذي سيضم في عضويته وزيري المال غازي وزني والطاقة ريمون غجر ومدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وزارية مواكبة للزيارة، قولها:  إن “الوزراء فوجئوا بتكليفهم بالزيارة، وعرفوا ذلك من الإعلام”، لافتة إلى أنه “لا موعد محدداً بعد للزيارة، لكن اللواء إبراهيم يحضر لها مع الجانب السوري.. وتهدف المحادثات لإعادة تفعيل اتفاقية استجرار الغاز المصري، عن طريق الأردن – سوريا إلى لبنان”.

وأضافت المصادر المذكورة: إن “الجانب المصري أبدى كل الاستعداد لاستئناف توريد الغاز المصري إلى لبنان الذي يعول عليه لزيادة إنتاج الطاقة الكهربائية في لبنان”، مشيرة إلى أن الأمر “يجري بتسهيل أمريكي وأردني”.

وتابعت: إن “الظروف التقنية باتت أكثر سهولة كون الجانب السوري أنجز الإمدادات من جنوب سوريا إلى شمالها بما يتيح ضخ الغاز المصري وإيصاله إلى شمال لبنان.. وذلك عبر حمص وصولاً إلى دير عمار شمال مدينة طرابلس اللبنانية”.

وكان موقع “الميادين” نقل قبل أيام، عن مصادر حكومية قولها إن وفد وزاري لبناني سيزور قريباً دمشق وعمان والقاهرة لبحث استجرار الطاقة إلى البلاد.

يذكر أن السفارة الأمريكية في لبنان أعلنت في وقت سابق، عن نية الإدارة الأمريكية استثناء كل ما يتعلق باستجرار الغاز والكهرباء إلى لبنان من مفاعيل قانون قيصر، إلا أنه لم يتم حتى اليوم تثبيت هذا الاستثناء، وذلك فور إعلان أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله عن انطلاق ناقلة النفط الإيرانية إلى لبنان لحل أزمة نقص الوقود فيه.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.