للسوريين.. السياحة تعد بشواطئ مفتوحة بأسعار شبه مجانية بعد شهر رمضان

وعد وزير السياحة رامي مارتيني بوجود شواطئ مفتوحة بأسعار شبه مجانية بعد شهر رمضان والعيد، بحيث سيكون الدخول إلى هذه الشواطئ مجانياً.

وتحدث مارتيني خلال جلسة مجلس الشعب أمس الثلاثاء، أن أولى تلك الشواطئ المفتوحة سيكون في وادي قنديل وبانياس، وستقدم خدمات جيدة بأسعار شبه مجانية بعد شهر رمضان، إضافةً إلى إنشاء أماكن إقامة مؤقتة “شاليهات خشبية”، مؤكداً أهمية دعم السياحة الداخلية من مختلف الجهات، وفق ما ورد في صحيفة “الوطن” السورية.

وأوضح وزير السياحة أن الإقامة في هذه الشواطئ المفتوحة ستكون رمزية لا تتجاوز 10 آلاف ليرة سورية في الليلة الواحدة، مضيفاً نحاول أن نقدم منتجات معقولة تناسب العائلة السورية، كما لفت إلى أن وزارته وضعت خطة لتطوير السياحة تمتد حتى 2030.

وطرحت الوزارة مشروع الشواطئ المفتوحة والمخيمات الشاطئية في الساحل قبل أعوام، بهدف تأمين مواقع للسياحة الشعبية منخفضة التكاليف، وتتراوح أسعار حجز الطاولة بين 2000 حتى 3500 ليرة حسب عدد الكراسي.

من جهة ثانية، أكد مارتيني أن هناك مناطق سياحية عدة في سورية تحتاج الدعم والاستثمار بشكل أكبر منها شريط الساحل، مؤكداً عمل وزارته على إنجاز الملف المالي والتخطيط الشامل له، ودراسة التعديات عليه وتحديث الدراسات القديمة.

وفي نيسان 2019، صرّح وزير السياحة بأن “ارتياد الأماكن السياحية حق للعائلة السورية قبل أن يكون عاملاً ترفيهياً”، مبيناً أن تنفيذ هذا الكلام على أرض الواقع يكون بتقديم منتج سياحي بأسعار معقولة، بالتعاون مع القطاع الخاص.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.