للاتجار بهم.. صحيفة تكشف عن اختطاف أطفال طالبي لجوء من فنادق الداخلية البريطانية!

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، تحقيقاً كشفت من خلاله عن اختطاف عشرات الأطفال من طالبي اللجوء، من قِبل عصابات في فندق تديره وزارة الداخلية البريطانية.

ونقل التحقيق عن أحد المبلغين عن المخالفات ويعمل مقاولاً في الوزارة، توضيحه أن الأطفال اختُطفوا من الشارع خارج الفندق في مدينة برايتون، جنوب شرقي بريطانيا، ووُضعوا في سيارات.

وأضاف “وزارة الداخلية تبيّن أنها تلقت تحذيرات متكررة بهذا الشأن من قِبل الشرطة التي أوضحت أن الأطفال من طالبي اللجوء في الفندق والذين وصلوا مؤخراً إلى بريطانيا بلا آباء أو أمهات يمكن أن يتعرّضوا للاستهداف من قِبل الشبكات الإجرامية”.

وخلال عامٍ ونصف، نزل في الفندق نحو 600 طفلاً من دون ذويهم، وجرى الإبلاغ عن فقدان 136 طفلًا، أكثر من نصفهم (79) ما يزالون في عداد المفقودين، بحسب الصحيفة المذكورة أعلاه.

واعترفت وزيرة الداخلية البريطانية بالإخفاق في التصرف بناءً على التحذيرات حيال الضمانات غير الكافية للأطفال في عهدة الوزارة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمِّه أن بعض الأطفال المفقودين ربما يجري الاتجار بهم في أماكن بعيدة، مثل مانشستر واسكتلندا، وأن شرطة العاصمة البريطانية لندن تحقق حالياً في حالة واحدة.

وفي شهر تشرين الثاني الفائت، نشرت “الغارديان” بيانات أوضحت من خلالها أن 222 من طالبي اللجوء غير المصحوبين بذويهم فُقدوا في فنادق تديرها وزارة الداخلية البريطانية، التي أكّدت أنها ليس لديها فكرة عن مكان وجودهم.

ويقضي الأطفال الذين يصلون حديثاً إلى بريطانيا من دون ذويهم نحو 16 يوماً في فنادق الوزارة قبل نقلهم إلى مراكز رعاية في جميع أنحاء البلاد.

وفي وقتٍ سابق، نشرت شبكة “CNN” الأمريكية، مقالاً تحليلياً تحدثت فيه عن انهيار نظام معالجة طلبات اللجوء في بريطانيا، مضيفة ” نظام معالجة طلبات اللجوء في بريطانيا كان متهالكاً في السنوات الأخيرة، ما ترك الناس في طي النسيان لأشهر وسنوات، محاصرين في مرافق المعالجة أو الفنادق المؤقتة وغير قادرين على العمل”.

أثر برس

مقالات ذات صلة