لجنة حقوقية مغربية تتابع أمور السوريين العالقين على الحدود المغربية – الجزائر‎

أعلنت منظمات حقوقية مغربية غير حكومية، عن تأسيس لجنة لمتابعة أوضاع عشرات اللاجئين السوريين العالقين، منذ السابع عشر من نيسان الماضي، على الحدود المغربية الجزائرية المغلقة منذ ثلاثة وعشرين عاماً.

حيث تتكون اللجنة من ممثلين عن 7 منظمات، وهي: المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، ومنتدى بدائل المغرب، والمركز المغربي للديمقراطية والأمن، وشبكة أمان المغرب، والجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، والمرصد المغربي للحريات العامة، ومؤسسة آسفي للتنمية والديمقراطية، وفق بيان مشترك.

وقالت هذه المنظمات، في البيان: إن “مجموعة من السوريات والسوريين العالقين جنوب شرقي مدينة فجيج (المغربية)، والمكونة من 41 فرداً، بينهم 13 طفلاً و10 نساء، منذ 17 نيسان 2017، يعيشون في وضعية إنسانية مقلقة وظروف مناخية صعبة وإنسانية شاقة”.

كما أعلنت عن “تأسيس لجنة لمواكبة هذا الملف في شقه الإنساني”، وأضافت المنظمات الحقوقية المغربية: “سنعمل على تنسيق عملنا مع منظمات مدنية أخرى في المكان خدمة لهذا الهدف”.

مقالات ذات صلة