“لا أريد سورياً في بلدي”.. تحريض ضد السوريين في تركيا والشرطة تتدخل

أفادت وسائل إعلام مختلفة، بأن السلطات التركية ألقت القبض على 5 أتراك في مدينة إسطنبول، بتهمة التحريض ضد السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

حيث انتشر خلال الساعات الماضية، عدد من الوسوم المعروفة بـ “هاشتاغ” المحرّضة على السوريين وذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد تم توثيق 18 حساب يحرض على اللاجئين السوريين، 9 منهم متواجدين في إسطنبول، وتم إلقاء القبض عى 5 منهم، وفقاً لما أعلنه بيان صادر عن الشرطة التركية.

ولفتت الشرطة في بيانها إلى أنه يجري حالياً البحث عن الـ 4 محرضين الآخرين، مع الإشارة إلى أن أبرز الوسوم التي تم تداولها باللغة العربية والتركية هي: “لا أريد سورياً في بلدي”، و”ارحلوا أيها السوريون”.

وكانت اسطنبول قد شهدت خلال اليومين الماضيين توترات بين السوريين والأتراك على خلفية انتشار خبر كاذب حول قيام سوري بالاعتداء على طفلة تركية، الأمر الذي نفته مصادر تركية رسمية بشكل كامل، واعتبرته محض إشاعات.

يشار إلى أن عدد السوريين المقيمين في إسطنبول بلغ 559 ألف شخص وفق إحصائية رسمية نقلتها صحيفة “حرييت” التركية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.