لافروف يشدد على ضرورة العملية العسكرية في إدلب ويعلن عن استعداد بلاده للمشاركة فيها

شددت الخارجية الروسية من جديد على ضرورة البدء بمعركة عسكرية لاستعادة محافظة إدلب، مشيرة إلى أن روسيا على استعداد لمساندة القوات السورية في هذه المعركة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية ليسوتو، في سوتشي: “إن روسيا ستدعم جهود الجيش السوري في تحرير مدينة إدلب”، مشدداً على أنه “لا يمكن الحوار مع الإرهابيين”، وفقاً لما نقلته “روسيا اليوم”.

وأشار لافروف، إلى أن “جبهة النصرة” باتت تسيطر على 90% من مساحة إدلب، مؤكداً على أن “الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين رئيسي روسيا وتركيا، في أيلول الماضي بشأن حل الأزمة في إدلب، كان اتفاقاً مؤقتاً، وهذا تم تأكيده عدة مرات في الاجتماعات التي جرت بين قادتنا بعد اتصال أيلول… ولا يوجد اتفاق يشير إلى الحفاظ المستمر على هذه الجيوب الإرهابية في الأراضي السورية”.

ويأتي حديث لافروف، بعدما أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، خلال لقاءه مع نظيره التركي خلوصي أكار، أنه يجب اتخاذ خطوات حاسمة في إدلب، كما شددت سابقاً المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، على أن بلادها لن تقبل بأن تحوي إدلب على محميات لـ”الإرهاب” وأن جميع الأراضي السورية يجب أن تعود إلى سلطة الدولة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.