563 إصابة لاشمانيا في طرطوس منذ بداية العام.. والصحة تبشّر بتراجع عدد الإصابات

خاص || أثر برس أكد مصدر في مديرية صحة طرطوس لموقع “أثر برس” تراجع عدد إصابات اللاشمانيا الجلدية في المحافظة مقارنةً بالسنوات الماضية، حيث بلغ عدد الإصابات في المحافظة خلال النصف الأول من العام الجاري 563  إصابة، عازياً السبب في ذلك إلى وجود العامل الناقل وهو تواجد أنثى ذبابة الرمل في بعض مناطق المحافظة.

وأوضح المصدر أن عدد الإصابات بحبة اللاشمانيا المعروفة باسم “حبة حلب” في عام 2013 وصلت لأعلى معدلاتها في طرطوس حيث سجلت 2832 إصابة.

ودعا المصدر أي مواطن تظهر عليه حبة غير مؤلمة ولا تسبب حكة ولم تختفِ خلال 3 أسابيع أن يبادر بالكشف عليها في المراكز الصحية لتلافي حصول الندب وزيادة العدوى، مع العلم أن العلاج متوفر ولم يشهد أي انقطاع وهو مجاني بالكامل.

وأضاف المصدر: “بالتعاون مع الوحدات الإدارية للوقاية ومعالجة الأسباب تؤكد مديرية الصحة من خلال المجلس الصحي الفرعي ضرورة التخلص من النفايات وأماكن تجمع القمامة وتنفيذ حملات رش ضبابية في الصباح الباكر وأواخر النهار وحملات رش رذاذي في كافة التجمعات السكنية ومجاري الصرف الصحي وأماكن تجمع القمامة”، مشيراً إلى توزيع ناموسيات مشبعة بالمبيد خلال الأعوام الأخيرة بالتعاون مع المنظمات الدولية حيث كانت الأولوية بالتوزيع للمرضى والمنازل المجاورة في القرى التي سجلت فيها إصابات.

كما لفت المصدر إلى أن مديرية الصحة اتخذت العديد من الإجراءات التي ساهمت بتراجع عدد الإصابات بدءاً من التثقيف الصحي والكشف المبكر عن الإصابات من خلال المسوحات على القرى من قبل العناصر المدربة في المراكز والنقاط الطبية ومن ثم التشخيص (سريري برؤية الاندفاع ومجهري يؤكد الإصابة) ومن ثم تقديم العلاج للمرضى.

وبيّن المصدر أن مرض اللاشمانيا غير معدٍ ولكن وجود إنسان مصاب يعني أنه مصدر عدوى لوجود العنصر الناقل لتلك الإصابة، وهذا يعني أيضاً حدوث إصابات جديدة، لذا فإن تطبيق الطرق الوقائية الهادفة للحد من إصابات اللشمانيا ضروري من خلال تطبيق قواعد النظافة ونشر التوعية والتثقيف الصحي، والمعالجة الميدانية لبعض الحالات.

واللاشمانيا هو مرض جلدي ينتقل عن طريق لسعة ذبابة الرمل إحدى أنواع البعوض، دون أن يشعر بها الشخص، ما يسبب جروحاً متقرحة تظهر بعد أسابيع، ويصل قطر بعضها عدة سنتيمترات، وقد تدوم لأشهر طويلة.

باسل يوسف – طرطوس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.