لإعطاء السوريين ذاكرة إيجابية عن وطنهم.. معرض “سوريا ضد النسيان” يقدم البلاد قبل الحرب في ألمانيا

تزامناً مع الأزمة الروسية ـ الأوكرانية، نظم سوريون في مدينة كولونيا الألمانية معرضاً بعنوان “سوريا ضد النسيان”، للتذكير بسوريا التي نساها العالم وانشغل بأوكرانيا.

ويستعرض المعرض صوراً لسوريا “قبل الحرب”، تتناول الحياة اليومية والفن التقليدي والتعايش بين الثقافات والأديان المختلفة.

ويهدف المعرض الذي يستضيفه متحف Rautenstrauch-Joest إلى تذكير السوريين بوطنهم، وتذكير العالم بسوريا أيضاً، وفقاً لموقع “دوتشيه فيليه”.

وأوضح القائمون على المعرض أن العنوان “ضد النسيان” لم يتم اختياره عن عبث فهو يهدف إلى “ضمان ألا تجعل صور الدمار الحالية الناس ينسون ما حدث قبل الحرب، ومن جانب آخر، كثير من الناس لا يعرفون سوى القليل عن البلد قبل الحرب”.

وقال المتخصص السوري بالآثار جبار عبد الله: “إن الهدف الرئيسي ليس الحديث عن الحرب، بل أن نقدم سوريا مختلفة وأن نعطي السوريين ذاكرة إيجابية عن وطنهم”.

وأضاف عبد الله، أن القطع الأثرية التاريخية التي تعود لبدايات التاريخ البشري، تم استعارتها للمعـرض من المتاحف الألمانية الأخرى، من بينها لوحات الخط العربي التي تمثل الفن المعاصر، مضيفاً: “المعرض يعرّف الزوار على اللهجات وأنماط الملابس المختلفة”.

ويستمر مـعرض “سوريا ضد النسيان” حتى 11 أيلول، وإلى جانب المعـرض هناك برنامج مواكب يتضمن محاضرات وورش عمل متنوعة، بحسب الموقع المذكور أعلاه.

يذكر أنه يوجد في ألمانيا قرابة مليوني لاجئ من دول مختلفة حول العالم، بينهم أكثر من 780 ألف لاجئ سوري، وفقاً للإحصائيات الرسمية في البلاد.

معرض سوريا ضد النسيان، يركز على تذكير السوريين وغيرهم بمظاهر الحياة في سوريا قبل الحرب

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.