لأول مرة الدفاع الروسية تُصدر بياناً حول عدوان إسرائيلي يستهدف الأراضي السورية

أشار محللون ومراقبون إلى حادثة جديدة من نوعها في الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا، ففي الوقت الذي كانت فيه وزارة الدفاع الروسية تلتزم الصمت إزاء هذه الهجمات، أصدرت الدفاعات السورية قبل يومين وعندما شن الكيان الإسرائيلي عدواناً على محافظة حلب، بياناً حول العدوان متحدثة عن تفاصيله، حيث اعتبر محللون أن هذه الخطوة الروسية لها خلفيات عديدة وغير اعتيادية.

وأفادت الدفاع الروسية حينها أنه وفقاً لمعطيات العسكريين الروس فإن 4 مقاتلات إسرائيلية من طراز “إف – 16” دخلت الأجواء السورية بين الساعة 23:39 و23:51 ليلة الاثنين -الثلاثاء، من فوق منطقة التنف التي تسيطر عليها الولايات المتحدة، والدفاعات الجوية السورية تمكنت من تدمير 7 صواريخ أطلقتها طائرات إسرائيلية على مواقع داخل سوريا، وأن صاروخاً واحداً أصاب هدفه خلال الهجوم.

وأشار محللون أن هذا موسكو ، يعكس تصاعد الاستياء الروسي من استمرار الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية، بشكل يخالف في بعض الحالات اتفاقات موسكو وتل أبيب حول عمل قنوات التنسيق العسكرية، وفقاً لما نقلته صحيفة “الشرق الأوسط”.

لكن الأهم من هذا المنحى وفقا لمعلقين أن الموقف الجديد، يعكس نفاد صبر موسكو من تكرار الهجمات على مواقع تشرف عليها القوات الروسية بشكل مباشر أو غير مباشر، مثل مراكز القيادة والتوجيه التابعة للجيش السوري أو مراكز الأبحاث العلمية والعسكرية.

سبق أن وجهت موسكو انتقادات واضحة للإسرائيليين في هذا الشأن، وسبق أن وجه وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، رسالة للإسرائيليين بأهمية الاتفاق على “قواعد جديدة” للتحرك في سوريا، وقال في نهاية كانون الثاني الماضي إن بلاده تحافظ على “تنسيق وثيق” مع الجانب الإسرائيلي، كاشفاً عن عرض قدمته بلاده إلى “إسرائيل” وهو أن يتم إبلاغهم من قبل الجانب “الإسرائيلي” بالتهديدات التي تتعرض لها “إسرائيل” من سوريا، مؤكداً أن موسكو على استعداد للتعامل معها والحد منها.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.