لأنها من أصول سورية.. أمريكا تمنع ملكة جمال بريطانيا من دخول أراضيها!

رفضت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بريطانيا منح تأشيرة دخول لملكة جمال بريطانيا لعام 2020، لين كلايف، من أجل تمثيل المملكة المتحدة في مسابقة ملكة جمال العالم المقامة في لاس فيغاس، وذلك لأنها من أصول سورية.

ووفقاً لموقع “بي بي سي”، فإن مسؤولين أمريكيين قالوا أنهم لا يستطيعون التعليق على قضية كلايف “29 عاماً”.
وأضافوا في بيان: “إن سجلات التأشيرات سرية بموجب القانون الأمريكي، لذلك لا يمكن مناقشة تفاصيل حالات التأشيرات الفردية”.

بدورها، كلايف التي تعمل كطبيبة متدربة أشارت إلى أن عائلتها حصلت على تأشيرات الدخول للولايات المتحدة، لكنها لم تحصل على التأشيرة “لأنها ولدت في دمشق”، موضحة أنها تقدمت للتأشيرة بجواز سفرها البريطاني، كمواطنة بريطانية، ولم يكن لديها أي فكرة أنها ستحظر من دخول الولايات المتحدة.

وفي تصريحات نقلتها قناة “itv” البريطانية، قالت لين: “أنا محبطة ومستاءة حقاً، لقد عملت بجد من أجل المسابقة لمدة عام كامل، إنه عمل شاق ومجهد، وكان لدي فريق خلفي يدعمني”، مؤكدة أن سبب رفضها جاء كونها سورية الأصل، وأضافت: “هذا ليس سبباً مناسباً لمنعي من المشاركة، هذا شعور يدعو لليأس بطريقة ما”.

وتعليقاً على منع لين كلايف، قالت عضو مجلس العموم البريطاني عن مدينة هيسيل، إيما هاردي، أنها تحاول التدخل وتصحيح الوضع، وناشدت سفارة الولايات المتحدة: “لمنح التأشيرة للمتسابقة البريطانية في الوقت المناسب لحضور المسابقة”.

وولدت لين في العاصمة السورية دمشق، وغادرتها مع والدتها إلى المملكة المتحدة عام 2013، حيث درست اللغة الإنكليزية جنباً إلى جنب مع العلوم الحيوية في جامعة شيفيلد هالام، وتخرّجت فيها عام 2019، وتستعد حالياً لتدريبها النهائي لتصبح طبيبة في هيئة الخدمات الصحية الوطنية.

ونشطت لين في حملات من أجل حقوق النساء واللاجئين، كما عملت أيضاً مذيعة تلفزيونية، قبل أن يتم تتويجها ملكة جمال بريطانيا للسيدات المتزوجات في آب عام 2020.

أثر برس

 

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.