أثر برس

السبت - 20 أبريل - 2024

Search

خدماتها شبه معدومة.. محافظة ريف دمشق لـ”أثر”: إقالة رئيس مجلس بلدة كفر بطنا

by Athr Press G

خاص|| أثر برس اشتكى عدد من أهالي بلدة كفر بطنا في ريف دمشق، من عدم وجود خدمات في البلدة وخاصة مياه الشرب التي تصل عكرة للمنازل، بالإضافة إلى انتشار القمامة في الطرقات.

“ليش الخدمات موجودة أساساً” بهذه الجملة وصف الشاب (أيهم) وضع المياه في كفر بطنا لـ”أثر” متابعاً: أن الإهمال بالخدمات متعمد بشكل واضح حيث يفتقد السكان لمياه الشرب النظيفة، وتنقسم البلدة إلى أحياء تصل إليها المياه بالأسبوع مرتين وأحياء لا تصلها المياه مثل حي العرين تصلها المياه مرة واحدة بالأسبوع دون تحديد موعد لها وفي بعض الأحيان تنقطع كلياً، مضيفاً أن “القمامة تغطي الشوارع والأرصفة دون أن تتم إزالتها وهذا ما يسبب روائح كريهة وانتشار الأمراض بسبب عدم النظافة”.

كما شرح العم (أبو سليم) لـ”أثر” أن وضع المياه يتراوح بين السيئ والجيد، وذلك لأن المياه من البلدية تصل 3 أيام في الأسبوع لكنها لا تصل للمنازل بسبب ضعفها، والأهالي يعتمدون على مياه الآبار الموجودة في كل بناء، مبيناً أنه “في حال تمت تعبئة المياه من البئر في فترة التغذية بالتيار الكهربائي تكون بشكل مجاني، أما إن تمت التعبئة معتمدين على الأمبير يتم دفع 8-10 آلاف ليرة سورية لصاحب البئر بحسب كمية المياه التي يتم سحبها.”.

وأوضحت إحدى السيدات في البلدة لـ”أثر” أن هناك معاناة بسبب عكارة المياه وعدم وصولها إلى جميع المنازل بسبب ضعفها، مما جعل العديد منهم يعتمد على التعبئة المياه (بالبيدونات) لافتة إلى أنه “تحولت أبسط سبل العيش إلى نقمة على أصحابها”.

كما بين أحد سكان بلدة عين ترما التابعة لكفر بطنا لـ “أثر” أن جميع الأهالي يعتمدون على الاشتراك الأسبوعي للحصول على المياه من الآبار، ويختلف المبلغ المالي المتوجب دفعه بحسب كمية المياه التي تم سحبها بواسطة الأمبير.

البلدية ترد:

أكد رئيس مجلس بلدة كفر بطنا محمد فارس المسلماني لـ “أثر” أن تأمين المياه مرتبط بالتيار الكهربائي، وتمت معالجة وصل التيار الكهربائي بنسبة 100 % عن طريق تركيب ألواح طاقة شمسية لأربع آبار، ومنذ 15 يوم تم وضع ألواح طاقة لبئر الوحدة الإرشادية، وأصبحت المياه تصل إلى 80 % من الأهالي.

كما أوضح أن البلدة تفتقد لشبكة الكهربائية حيث لا يوجد أعمدة، وتعتمد على مراكز التحويل وسحب خطوط منها بشكل غير نظامي إلى الأهالي ليستطيعوا إنارة منازلهم، ومؤخراً تم التعاون مع محافظ ريف دمشق ومدير عام مؤسسة الكهرباء ومدير كهرباء ريف دمشق، وإرسال 3 محولات كهربائية للبلدة ووضعها بأحياء مختلفة، ويكون الاعتماد بشكل أكبر على الأمبيرات لإضاءة الشوارع والمؤسسات الحكومية.

وفيما يخص نظافة الشوارع وإزالة القمامة، بين المسلماني لـ”أثر” أن البلدية تفتقد للآليات وعمال النظافة حيث يوجد عامل نظافة واحد لكل البلدة، موضحاً أنه “بالتعاون مع محافظة ريف دمشق تم الحصول على عقد بقيمة 192 مليون وتسليمه لمتعهد النظافة ليبدأ بتنظيف المنطقة.

إقالة رئيس مجلس بلدة كفر بطنا:

بدوره، أوضح نائب محافظة ريف دمشق جاسم المحمود لـ”أثر” أنه تم تحويل ملف رئيس مجلس بلدة كفر بطنا من لجنة الرقابة والتفتيش، وبناء عليه اتخذ المكتب التنفيذي القرار بإقالته، لكنه مازال على رأس عمله لحين صدور قرار وزير الإدارة المحلية.

وتابع أن القرار جاء نتيجة تقاعسه عن أداء عمله، بالإضافة إلى عدم اكتراثه بتنفيذ المشاريع في المنطقة، على الرغم من وجود موازنة مستقلة لها ودعم من قبل المحافظة، عدا عن واقع الخدمات السيء جداً.

يذكر أنه تمت إقالة مختار بلدة يلدا من منصبه أواخر العام الماضي، لتورطه ببعض المخالفات إذ صرح نائب محافظ ريف دمشق جاسم المحمود سابقاً لـ “أثر” بأن هناك مخالفات بناء مع وجود الكثير من التجاوزات القانونية؛ ممكن أن تكون السبب في إقالته أو قد يكون تقاضى رشاوى أو زوّر مستندات لرخص بناء أو مشاريع مخالفة.

ولاء سبع – ريف دمشق

اقرأ أيضاً