كانوا يأملون بالوصول إلى أوروبا.. انقلاب شاحنة على متنها أكثر من 33 مهاجر سوري في مقدونيا الشمالية

أصيب أكثر من 33 لاجئ سوري، إثر انقلاب شاحنة على متنها مهاجرون، قيل إنها دخلت من اليونان إلى مقدونيا الشمالية.

ووفقاً لوكالة “أسوشيتد برس” فإن 49 شخصاً كانوا على متن الشاحنة الثقيلة أثناء وقوع الحادث قرب قرية مارفينتشي جنوبي البلاد، أصيب منهم 35 سوري، أحدهم بحالة حرجة.

وأوضحت الوكالة أن المهاجرين المصابين تم نقلهم إلى مستشفيات للعلاج في بلدتي ستروميكا وجيفجليا جنوبي مقدونيا الشمالية، واقتيد الباقون إلى مركز احتجاز في جيفجليا بانتظار ترحيلهم إلى اليونان.

وفي السياق ذاته، أوضحت مصادر أمنية أن سائق الشاحنة هرب وسط اعتقادات بأنه جزء من خلية لتهريب المهاجرين.

وتفيد الأنباء المتداولة بأن المهاجرين كانوا متجهين إلى صربيا شمالاً على أمل الاستمرار منها إلى دول أوروبية أغنى.

يشار إلى أن فئة كبيرة من المهاجرين يحاولون سلك طريق البلقان إلى أوروبا، ومن تركيا واليونان إلى مقدونيا الشمالية وصربيا.

وكشفت المتحدثة باسم الشرطة المقدونية سوزانا برانيكي، أن الشرطة منعت أكثر من 11 ألف شخص من دخول مقدونيا بشكل غير شرعي، منهم 88 في المئة عبر اليونان حتى الآن هذا العام، في حين تم إلقاء القبض على 62 متهماً بتهريب مهاجرين، كان 15 منهم من جنسيات أجنبية.

ووفقاً للمتحدثة، تضاعف عدد المهاجرين الوافدين مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وأغلبهم جاء من باكستان وسوريا والهند.

أثر برس

مقالات ذات صلة