بعد رصد قنفذ البحر في طرطوس.. تحذيرات لرواد الشاطئ من ملامسة كائنات بحرية غريبة

خاص || أثر برس بالتزامن مع بداية موسم السباحة، حذّرت الأستاذة في قسم البيولوجيا البحرية في المعهد العالي للبحوث البحرية بجامعة تشرين الدكتورة ازدهار عمار رواد الشاطئ من ملامسة كائنات بحرية غريبة تسبب أذية تبدأ بتهيج الجلد وقد تنتهي بأذية عصبية وأحياناً أذية سمية قد تؤدي لمرحلة توقف القلب.

عن ماهية الكائنات البحرية التي يجب الابتعاد عنها، أشارت عمار إلى تجنب ملامسة الأحياء اللاسعة (القراصيات) التي توجد على المستندات الصخرية في المنطقة الشاطئية الضحلة، موضحة أن الكثير من رواد الشاطئ يعتقدون أنها نباتات، إلا أنها حيوانات لاسعة تتميز بلونها الأخضر الناجم عن تعايش أنواع من الطحالب المجهرية معها، تحتوي على عضيات سامة في نهايات اللوامس المتلونة باللون البنفسجي، يسبب سمها تهيج الجلد وانحلال الخلايا.

وأضافت عمار: “يطلق على هذا الكائن اسم القرّيص في إسبانيا، ويؤكل بعد نقعه بالخل وتتبيله بالطحين والبيض وقليه بزيت الزيتون (مقرمشات)”.

القراصيات
القراصيات

كما شددت عمار على تجنب نزع أو ملامسة بخاخات الماء، والتي تتسبب بالحساسية، وقالت: “رواد الشاطئ، وخاصة الأطفال يقومون بالإمساك ببخاخات المياه والضغط عليها للاستمتاع بالمياه التي تنبعث منها كـ “النافورة”، من دون علمهم بأن المياه الصادرة عنها تحمل مادة سمية تؤدي لتهيج الجلد وأحياناً لحرق كيميائي شبيه بلسعة قنديل البحر”.

بخاخات المياه
بخاخات المياه

وحذرت عمار أيضاً من الدوس على قنفذ البحر طويل الأشواك أو لمسه باليد مباشرة، مبينة أن أشواكه التي يصل طول الواحدة منها إلى 30 سم سامة، إذ يجب توخي الحذر عند التعامل معها.

وحسب عمار، ينتشر القنفذ في الشاطئ السوري، وقد تم تسجيل أول ظهور له في سوريا عام 2016 في شمالي اللاذقية، حيث تم تسجيل ظهوره بكثرة خلال العامين الماضيين، وقد سُجّل أول ظهور له في طرطوس منذ شهر تقريباً، موضحة أنه ينتشر في أعماق تتراوح بين 0.5 – 10م، ونشاطه ليلي وهو يتغذى على الطحالب الورقية والديتريت ويتحول إلى لاحم إذا شعر بالجوع، وله تأثير كبير على السلاسل الغذائية البحرية والتنوع الحيوي البحري في بيئته.

قنفذ البحر
قنفذ البحر

كما حذرت عمار من الإمساك بسمكة القط السامة الموجودة في الشواطئ الصخرية والتي تسبب أذية عصبية تعادل لدغة العقرب.

ومن الكائنات البحرية الأخرى التي يجب تجنبها أيضاً، أشارت عمار إلى السرطان الأزرق، فهو يملك كلابات مؤذية.

كما دعت عمار رواد الشاطئ إلى تجنب لمس الديدان أو القواقع الشديدة التلون، فهي غالباً ما تكون سامة.

وأكدت عمار أن البيئة البحرية السورية تشهد زيادة في عدد أنواع الكائنات البحرية الغريبة ذات الأصول غير المتوسطية، مبينة أن القنفذ الأسود وسمكة القط وبخاخات المياه والديدان تعتبر غريبة عن الشواطئ السورية، واستدركت القول: “الكائنات ذات الأصول المتوسطية مسالمة وغير ضارة”.

الديدان
الديدان
السرطان الأزرق
السرطان الأزرق
سمكة القط السامة
سمكة القط السامة

صفاء علي – طرطوس

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.