قيادي كردي: تهديدات تركيا بشأن شرق الفرات جادة وواشنطن تطمئن أنقرة

كشف القيادي في “الحزب الديمقراطي الكوردستاني” PYD الكردي علي مسلم، عن رسائل توجهها الولايات المتحدة إلى تركيا، لافتاً إلى بدء تخليها عن الأكراد.

وقال مسلم في تصريح لوكالة “باسنيوز” الكردية خلال حديثه عن إعلان واشنطن بتقديم مكافأة مالية لمن يوصلها إلى عدد من القادة في “حزب العمال الكردستاني”: “يندرج هذا الإعلان سياسياً ضمن القرارات الأمريكية المفاجئة وغير المتوقعة في هذا التوقيت الحرج إقليمياً ودولياً، لاسيما أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أكدت على أولوياتها الاستراتيجية من جديد على لسان مبعوثها الخاص جيمس جيفري خصوصاً من جانب استمرار الحرب على داعش وما سيرافق ذلك من تبعات”.

وأشار مسلم إلى أن “هذا الإعلان يحمل في متنه عدة رسائل سياسية ولأكثر من جهة، فهي من جهة تأتي بمثابة الدعوة الصريحة لتطمين حليفتها تركيا ولا سيما أن الإعلان كان في قلب العاصمة التركية أنقرة”.

وأكد مسلم أن الإعلان يشير إلى أن “مستقبل PYD بات على شفير حفرة، ليس لأن تركيا ترغب في ذلك فحسب، بل لأن مجمل الأوضاع التي يتم ترتيبها من قبل المجتمع الدولي في سوريا ترفض وجوده”.

وحول التهديدات التركية بشن عملية عسكرية ضد الأكراد في شرق الفرات، قال القيادي الكردي: “إن تركيا جادة تماماً بهذا الصدد، لأن هذه التصريحات الخطيرة جاءت بعد القمة الرباعية التي التئمت في اسطنبول في 27 من الشهر الفائت بين كل من تركيا وفرنسا وألمانيا وروسيا حول الوضع في سوريا”.

وفي الوقت ذاته، أشارت وسائل إعلام كردية إلى أن “قوات سوريا الديمقراطية” استقبلت تعزيزات عسكرية من “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن.

وكشف برلماني سوري سابقاً عن مفاوضات أمريكية – تركية تجري بشكل سري بشأن سوريا.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق