أثر برس

السبت - 20 أبريل - 2024

Search

قوة أوروبية تبدأ الانسحاب من قوات “الأندوف” عند حدود الجولان السوري المحتل

by Athr Press Z

أفادت وسائل إعلام إيرلندية أن القوات الإيرلندية تعمل للانسحاب من قوات حفظ السلام الدولية عند حدود الجولان السوري المحتل.

وأوضح موقع “THE IRISH TIMES” الأيرلندي، أمس الاثنين أن القوات الإيرلندية تستعد لإعادة مئات الأطنان من المعدات من سوريا، وذلك في مطلع الشهر المقبل.

وأضاف الموقع الإيرلندي أنه من المقرر أن تعود القوات والمعدات الإيرلندية مطلع الشهر المقبل، بعد قرار الحكومة بوقف المساهمة بأفراد قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك التي تراقب الحدود بين سوريا والأراضي التي تحتلها “إسرائيل”.

وتابع التقرير الإيرلندي أنه “سيجري شحن نحو 280 ألف قطعة من المعدات، تبلغ قيمتها نحو 23 مليون يورو، عن طريق البحر، متضمنة 14 ناقلة جند مدرعة تزن كل منها 20 طناً، من طراز Mowag، إلى جانب المعدات الهندسية والذخائر، كما ستتضمن العملية اللوجستية إعادة طائرات ومعدات بحث متخصصة”.

وأضاف التقرير أن هذه المعدات سيتم تحميلها في حاويات ونقلها بالشاحنات عبر الحدود إلى لبنان، قبل تحميلها على متن سفينة مستأجرة خصيصاً في ميناء بيروت، في رحلة ستستغرق 21 يوماً للعودة إلى إيرلندا.

وشحنت القوات الإيرلندية بعض المعدات مثل قطع الغيار إلى القوة الإيرلندية العاملة جنوبي لبنان كجزء من مهمة قوات “يونيفيل” وتم نقل معدات إضافية إلى “يونيفيل” الأحد الماضي، على أن يجري إرسال عدد صغير من السيارات وسيارات الجسي المدرعة إلى هناك، الشهر المقبل.

ووفق التقرير فإن إيرلندا ستحافظ على وجود عدد صغير من الضباط إلى هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة، وهي مهمة غير مسلحة.

وقوة “الأندوف” هي قوة أممية تعمل لمراقبة فض الاشتباك بين سوريا والأراضي التي تحتلها “إسرائيل”، وذلك وفق قرار صادر عام 1974، وتم إنشاؤها بموجب قرار مجلس الأمن رقم “350” في 31 من أيار 1974، لتنفيذ القرار 338 الذي دعا إلى الوقف الفوري لإطلاق النار بين الطرفين، وتنفيذ القرار رقم 242.

وشهد الجولان السوري المحتل حالة من التوتر الأمني جراء التصعيد الحاصل في فلسطين منذ 7 تشرين الأول 2023، إذ استهدفت المقاومة اللبنانية والعراقية نقاطاً ومقرات عدة لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

أثر برس

اقرأ أيضاً