قوات الاحتلال التركي تجدد قصفها على قرى ريف الحسكة وتدمر عدد من المنازل

تواصل قوات الاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة لها عدوانها على العديد من مناطق ريف الحسكة الشمالي ما تسبب بدمار عدد من المنازل وتضرر منشآت وبنى تحتية.

حيث أفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن قوات الاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة له اعتدت مساء أمس بعدد من القذائف المدفعية والصاروخية على المنازل السكنية في تل الورد وقرية الربيعات في ناحية أبو راسين في الريف الشمالي لمحافظة الحسكة ما أسفر عن وقوع أضرار مادية في المنازل وممتلكات المواطنين.

وفي إطار ذلك أضافت الوكالة أن رتل آليات عسكرية يضم 8 مدرعات و22 بيك آب مزوداً بسلاح الدوشكا يتبع للاحتلال التركي دخل عبر قرية السكرية الحدودية متجهاً نحو الجنوب إلى قرى الداوودية وتل محمد وباب الفرج القريبة من قرية أم عشبة التابعة لناحية أبوراسين بريف الحسكة الشمالي.

وفي سياقٍ منفصل أفاد “المرصد” المعارض أن أحد حواجز الفصائل المسلحة التابعة لتركيا في بلدة الراعي شمال شرق حلب، يقوم بعمليات سلب ونهب وابتزاز بحق المدنيين المارين على الحاجز لدفع مبالغ مالية مقابل عدم التضييق عليهم أثناء مرورهم.

وتشهد عموم مناطق الشمال السوري الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة له حالة من الفلتان الأمني وفوضى السلاح، وسط حالة من الدمار في المنازل والبنى التحتية بسبب القصف التركي العنيف الذي سبق سيطرة قوات الاحتلال التركي على تلك المناطق التي كانت تحت سيطرة “قوات سوريا الديموقراطية”.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.