قسد: تركيا وراء تفجير تل أبيض وهدفها نشر الفوضى لإفراغها من أهلها

وجهت “قوات سوريا الديمقراطية” أصابع الاتهام إلى القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لها بالتفجير الذي هز أمس السبت مدينة تل أبيض بهدف خلق فوضى في الأراضي التي احتلها العدوان التركي في شمال سورية.

وقال المتحدث باسم “قوات سوريا الديمقراطية”، مصطفى بالي، في تغريدتين نشرهما على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “يخلق الجيش التركي وأتباعه الآن فوضى في تل أبيض عبر تفجيرات تستهدف المدنيين من أجل طرد الأصحاب الحقيقيين لهذه الأراضي ونقل اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا إلى شمال شرق سورية، تتحمل تركيا المسؤولية عن مقتل المدنيين في الأراضي التي تسيطر عليها”.

وأضاف بالي: “هذا التكتيك هو نفسه الذي استخدمته تركيا في عفرين المحتلة، وكذلك في محاولة القضاء على السكان الأكراد في المدينة، وعلى المدنيين أن يعلموا بهذا الأمر، ويجب ألا يغادر أحد منزله في المناطق التي احتلتها تركيا شمال شرق سورية”.

وانفجرت سيارة مفخخة، أمس السبت في سوق شعبي وسط مدينة تل أبيض الواقعة شمال سورية والخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لها في تفجير أودى بحياة 19 مدني وعشرات الجرحى، وفق ما نقل “المرصد” المعارض.

وكعادتها اتهمت وزارة الدفاع التركية “وحدات حماية الشعب” الكردية، بالوقوف وراء الهجوم، في حين استبعد مراقبون أن تقوم “الوحدات الكردية” خصوصاً وأن التفجير لم يستهدف أي تجمع عسكري للفصائل المسلحة، بالإضافة إلى أن معظم الضحايا من المواطنين الكرد.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.