قرية "نسائية" تطلب عرسان بشكل عاجل

أطلقت نساء بلدة نويفا دي كوردييرو البرازيلية صرخة استنجاد بالرجال ليس لحل مشكلة صعبة، بل بسبب الوحدة التي يعانين منها لعدم وجود رجال في البلدة.

حيث أعربت قرابة 600 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و35 عاماً عن رغبتهن الجامحة بالحصول على عرسان وفي أسرع وقت ممكن، لمعاناتهم من “ندرة الرجال” في البلدة.

وسبب تلك المشكلة هي القوانين المعمول بها في تلك البلدة والتي تقضي بإرسال الذكور إلى الخارج البلدة بعد بلوغ سن 18 عاماً.

ومع ذلك ثمة رجال لا يزالون يعيشون في نويفا دي كوردييرو الواقعة في جنوب شرق البرازيل، إلا أن ذلك لا يحل المشكلة إذ أن هؤلاء مرتبطون أو من الأشقاء والأقارب.

وتقول الشابة “نيلما فرنانديز” البالغة من العمر 23 عاماً إن “حلم كل فتاة في أن تجد فارس الأحلام ولكن بشرط أن يعيش في بلدتنا”، مضيفة: “ليس بيننا من ترضى بمغادرة نويفا دي كوردييرو حتى من أجل زوج”.

ومع كل هذه التفاصيل تأمل نساء نويفا دي كوردييرو، بالتعرف على رجال مستعدون للزواج بهن وأن يصبحوا “جزءاً مكوناً لمجتمعنا والعيش بحسب الأعراف المتبعة فيه، أي أعرافنا نحن” كما تقول نيلما فرنانديز.

مقالات ذات صلة