في مناطق الحرب.. واحد من كل 5 أشخاص يعاني من أمراض عقلية

أعلنت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن واحداً من كل 5 أشخاص في مناطق الحرب يعانون من أمراض عقلية واضطرابات في شخصيتهم.

ووفقاً لوكالة “رويترز”، فإن المنظمة أكدت أن معظم الذين يعيشون في بلدان تشهد حروب يعانون من الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات ما بعد الصدمة أو الاضطراب ثنائي القطبية أو انفصام في الشخصية، فيما يعاني كثير منهم من أشكال حادة من هذه الأمراض العقلية.

وقالت المنظمة: إن “هذه النتائج تسلط الضوء على التأثير بعيد المدى للأزمات الناجمة عن الحرب، وإن الأرقام أعلى بكثير منها في وقت السلم حيث يعاني واحداً من كل 14 شخص تقريباً من شكل من أشكال المرض العقلي”.

بدوره، فريق البحث المذكور، لفت إلى أن هناك حاجة ملحة لتدخلات قابلة للتطوير في مجال الصحة العقلية من أجل التعامل مع هذا العبء، وذلك نظراً لأن هناك عدد كبير بحاجة للمساعدة وللضرورة الإنسانية التي تحتم تقليل المعاناة.

وتفيد أرقام الأمم المتحدة بأنه في عام 2016، سجل عدد الحروب الدائرة أكبر مستوى على الإطلاق إذ بلغ عددها 53 حرب في 37 دولة وكان 12 بالمئة من سكان العالم يعيشون في مناطق حرب، ومنذ الحرب العالمية الثانية اضطر 69 مليون شخص تقريباً للفرار من الصراع والعنف.

وكان البحث المذكور قد غطى مناطق شهدت صراعات في السنوات العشر الأخيرة وصنفت الأمراض العقلية لثلاث فئات: “طفيفة أو متوسطة أو حادة”.

يشار إلى أن معدلات الاكتئاب والقلق في مناطق الحروب تزيد مع تقدم العمر فضلاً عن أن الاكتئاب أكثر شيوعاً بين النساء عنه بين الرجال، وفقاً للدراسة المذكورة أعلاه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.