في كأس الجمهورية.. انسحاب الحرجلة والحرية سابقة ننفرد بها عن غيرنا

خاص || أثر سبورت

وضع اتحاد كرة القدم نفسه في موقف محرج من جديد أمام الجمهور عندما انسحب الحرجلة والحرية من الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الجمهورية، ليكون ذلك دليلاً واضحاً على عدم صحة قرار الاتحاد بترحيل المباريات من الموسم الماضي للموسم الجديد، وأيضاً لجهة اختيار الوقت المناسب للمسابقة، حيث أن جميع فرق الدوري الممتاز في حالة استنفار بسبب قيامها بإجراء التعاقدات مع لاعبين لدخول المنافسات بهم فإذا كان هذا هو حال فرق الممتازة، فكيف سيكون حال فرق الدرجة الأولى ومنها الحرجلة والحرية التي تعاني الأمرّين لتدبير أمورها؟.

وانطلق الموسم الجديد الأحد حسب قرار اتحاد الكرة بترحيل مسابقة الكأس من الموسم الماضي للحالي كما ذكرنا حتى يتجنب أي عقوبة قد تقع عليه وعلى ناديي تشرين وجبلة، بعد خطأ لجنة التسيير السابقة بالسماح للناديين بالتعاقد مع لاعبين من أندية أخرى والموسم لم ينته بعد.

ويعد انسحاب فريقي الحرية والحرجلة من الكأس سابقة تاريخية قد ننفرد بها عن غيرنا لنواصل بالتالي تحطيم الأرقام القياسية بالمخالفات والبدع، إذ لم يسبق أن انسحب أي فريق بأي مسابقة للكأس من هذا الدور في أي اتحاد عالمي.

وسيجد فريقا أهلي حلب والجيش نفسيهما مرتاحين أكثر من باقي الفرق التي ستصل للدور نصف النهائي وسيلتقيان مع بعضهما لتحديد الفائز والمتأهل للمباراة النهائية.

وينتظر الجمهور قرار الاتحاد السوري بخصوص العقوبات التي سيتخذها بحق الناديين إن لم يقتنع بالمبررات التي دعتهما للانسحاب، علماً بأن فريق الحرية ثبت مشاركته بدورة الصحفيين التي ستقام في حلب.

عضو اتحاد الكرة لا عقوبات على الفريقين

عضو اتحاد كرة القدم رئيس لجنة المسابقات المحامي طلال بركات قال لموقع “أثر” إن مسابقة الكأس كان من المقرر إقامتها في الشهر السادس ولظروف معينة تم تأجيلها لهذا الوقت، وكان الفريقان وقتها في جاهزية للمشاركة ولكن التأجيل جعل اللاعبين يفكرون بمستقبلهم مع فرق من الدرجة الممتازة، خاصة من انتهت عقودهم أو ممن تم تحرير كشوفهم وبالتالي أصبح موضوع المشاركة عسير على الفريقين.

وأضاف البركات أن الناديين اعتذرا عن الاستمرار في المشاركة وقَبِل اتحاد الكرة اعتذارهما ولن يتم اتخاذ أي عقوبة بحقهما.

وعلت أصوات الجمهور وبعض الأندية بإلغاء هذه المسابقة لأنها فقدت رونقها هذا الموسم، بالإضافة لما تشكله من عبء على الأندية المشاركة ولكن على ما يبدو أن اتحاد الكرة “أذن من طين وأخرى من عجين” وهو مصرّ على موقفه باستكمالها رغم معرفته بصعوبة الأمر على أنديته.

ولعب الأحد في ربع النهائي تشرين مع الوحدة وتعادلا بهدف فيما تعادل الفتوة والوثبة بدون أهداف.

وتقام جولة الإياب الجمعة المقبلة، على أن يلتقي الفائزان في المباراتين مع بعضهما ليتأهل الفائز منهما للقاء الفائز من مباراة الجيش وأهلي حلب في المباراة النهائية، التي من المقرر أن تقام قبل انطلاق منافسات الدوري مطلع الشهر القادم.

محسن عمران

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.