في خّضم التنسيق بينها وبين “إسرائيل”.. فصائل ريف القنيطرة “خاسرة”

تمكنت القوات السورية واللجان الشعبية من استعادة كافة النقاط التي خسرتها جراء الهجوم الذي نفذه مسلحو “جبهة النصرة” فجر يوم الجمعة باتجاه بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي.

النقاط المذكورة حسب مصادر ميدانية هيّ: “الدلافة، تلة قرص نفل، وتلة هرى”، وتعد هذه النقاط غاية في الأهمية، ولاسيما أنها خط إمداد رئيسي ينطلق من القنيطرة باتجاه بيت جن في جبل الشيخ.

السيطرة المذكورة لم تأت عن عبث، وإنما بعد معارك عنيفة أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين، بينهم قيادي عسكري بارز في “جبهة النصرة” يدعى “صايل حسن العيط” والملقب بـ “أبو زيد ازرع”.

مصادر محلية بينت أن هجوم “النصرة” كان قيد التحضير منذ نحو فترة ليست بوجيزة، بالتنسيق مع العدو “الإسرائيلي” الذي سهّل وأمّن مرور المسلحين ونقلهم من بوابة “بير عجم-بريقة” إلى نقاط مُجهزة لانطلاق الهجوم باتجاه حضر.

وتقع بلدة حضر ضمن الحدود الإدارية لمحافظة القنيطرة، على الحدود مع الجولان المحتل، وتبعد عن العاصمة دمشق نحو 75 كلم باتجاه الجنوبي الغربي.
 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق