في جرمانا.. موجة غضب بعد قرار يحدد ساعات عمل المحلات في المدينة

نشر موقع “الحل السوري” الإخباري، أنه بعد أن حدد مجلس مدينة جرمانا ساعات فتح وإغلاق مختلف المحال في المدينة سواء كانت تجارية أو صناعية أو سياحية وغيرها، أعرب عدد كبير من أصحاب الفعاليات التجارية عن استيائهم ورفضهم لهذا الاقتراح.

وبحسب القرار الذي أصدره المجلس قبل أيام، حددت المقترحات المبدئية للجنة وقت البدء بالعمل عند الساعة السابعة صباحاً لمختلف الفعاليات، أما ساعة الإغلاق فقد حددت عند 11 ليلاً للقسم الأكبر من المهن، عدا الورشات والمهن الصناعية والذي حُددت عند الساعة 6 مساءً، وقد سُمح لبعض الفعاليات بالعمل حتى الساعة 12 ليلاً كالأفران وحتى الساعة 2 بعد منتصف الليل للبعض الآخر كالمقاهي والمطاعم، بينما لن يسمح للاكشاك بمختلف أنواعها بالبقاء لما بعد الساعة 11 ليلاً.

حيث أوضحت شبكة “أخبار جرمانا” عبر الفيسبوك، أنه من المتوقع أن يتم التعاون بين مجلس المدينة والجهات الرقابية والأمنية على الأرض وبخاصة قوى الأمن الداخلي، لتطبيق القرار، وسيكون هناك عقوبات رادعة ستفرض في حال عدم الالتزام بجداول الفتح والإغلاق.

وذكر موقع “الحل السوري” الإخباري، أن السكان استنكروا عدم تضمن قرار مجلس المدينة، أي إشارة إلى الملاهي والنوادي الليلية المنتشرة في جرمانا، والتي باتت “مصدر إزعاج وقلق للسكان”، على حد قولهم.

إذ أوضحت سيدة من سكان المنطقة، أن مثل هذا القرار سيقتل الحياة في جرمانا، وسيساعد إغلاق المحلات وإيقاف الحركة في السوق، على زيادة معدل الجريمة والسرقات.

من جهته، قال علي وهو عامل في أحد محلات بيع الألبسة النسائية في جرمانا: إن “هذا القرار تدخل واضح في أرزاق الناس، فالمحلات تشكل مورداً هاماً لكثير من العائلات، وإجبارها على الإغلاق سيؤدي لتضرر هذا المورد”.

وتجاوز عدد سكان مدينة جرمانا المليون نسمة خلال السنوات الماضية بعد موجات النزوح التي شهدتها المدينة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.