في الذكرى المئوية لوعد بلفور.. “نتنياهو” يحل ضيفاً في لندن

تستقبل رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الخميس، في لندن نظيرها “الإسرائيلي” “بنيامين نتنياهو”، بمناسبة الذكرى المئوية لوعد اللورد آرثر بلفور الذي مهد الطريق أمام قيام “الكيان الإسرائيلي”.

هذا ومن المقرر أن تجري ماي محادثات مع “نتنياهو” بعيد الظهر، كما سيشارك في مأدبة عشاء بحضور رودريك بلفور أحد أقارب اللورد آرثر بلفور صاحب الوعد الشهير.

وجاء في مقتطفات من الكلمة التي ستلقيها رئيسة الوزراء البريطانية، ونشرها مكتبها مسبقاً، “نشعر بالفخر لأننا لعبنا دوراً ريادياً في إقامة دولة إسرائيل”.

وحذرت ماي من أن “شكل خبيث لمعاداة السامية يستغل انتقاد أفعال الحكومة الإسرائيلية ذريعة مقيتة للتشكيك في حق تل أبيب في الوجود”.

يقابله ذلك دعوة “نتنياهو” الفلسطينيين قبل توجهه إلى بريطانيا إلى الاعتراف بأهمية وعد بلفور.

الجدير بالذكر أن العشاء سيقام دون حضور زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن الذي رفض الدعوة لارتباطه بـ”التزامات أخرى”، إلا أن تغيبه ربما لن يمر بسهولة فقد واجه حزبه في السابق اتهامات بمعاداة السامية كما تعرض كوربن نفسه لانتقادات بسبب لقائه مع أعضاء في “حزب الله اللبناني” وفي “حركة حماس” الفلسطينية.

من جهةٍ أخرى تظاهر آلاف الفلسطينيين اليوم، في مدينتي رام الله ونابلس في الضفة الغربية المحتلة في الذكرى المئوية لوعد بلفور البريطاني الذي مهد لقيام “الكيان الإسرائيلي”.

ففي رام الله، رفع المتظاهرون لافتات باللغتين العربية والإنجليزية منها “وعد من لا يملك لمن لا يستحق”، وهو مصطلح يستخدم للإشارة إلى وعد بلفور، ومشى المتظاهرون من دوار عرفات في المدينة إلى مقر المجلس الثقافي البريطاني.

وأكد المتظاهرون الذين تواجدوا أمام مقر المجلس أن “وعد بلفور هو سبب كل ما حصل للشعب الفلسطيني”، مضيفين أن “وعد قيام الكيان الإسرائيلي نتيجته معاناة الشعب الفلسطيني حتى الآن من تشريد ودمار وألم”.

وفي نابلس شمال الضفة الغربية، انطلقت تظاهرة من وسط المدينة وتوجهت إلى الدوار الرئيسي فيها حيث اختتمت بمهرجان خطابي.

وكانت الحكومة البريطانية أيدت في الوثيقة التي نشرت في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 1917 إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.

 

مقالات ذات صلة
أضف تعليق