فيسبوك يحارب الإعلانات المضللة عن فيروس كورونا

حظر موقع فيسبوك الإعلانات المضللة حول فيروس كورونا أو تلك التي تعد بعلاج الفيروس، ضمن أحدث جهود الشركة للحد من المعلومات الخاطئة.

فمثل العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، انتهى الأمر بفيس بوك باستضافة الكثير من المحادثات المثيرة حول الفيروس، إلى جانب مجموعة كبيرة من الإعلانات للكمامات.

وقال متحدث باسم فيسبوك لـ Business Insider: “لقد طبقنا مؤخراً سياسة لحظر الإعلانات التي تشير إلى فيروس كورونا وتخلق الشعور بالإلحاح، والتي تتضمن وجود إمدادات محدودة أو ضمان علاج أو وقاية، ولدينا أيضاً سياسات مماثلة على Marketplace تحظر سلوكاً مشابهاً”.

وتوظف شركة فيسبوك التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها، مدققي الحقائق للتأكد من صحة الادعاءات المشبوهة في النيوزفيد والمساعدة في قمع أي معلومات مضللة في كل من فيسبوك وإنستغرام.

ويعتمد الإعلان الأخير على التزام فيسبوك في أواخر كانون الثاني 2020 بإزالة المعلومات الخاطئة الصريحة المتعلقة بالفيروس من موقعها، إذ قالت الشركة: “سنبدأ أيضاً في إزالة المحتوى الذي يضم ادعاءات كاذبة أو نظريات المؤامرة التي تم الإبلاغ عنها من قبل المنظمات الصحية العالمية الرائدة والسلطات الصحية المحلية”.

وتابعت: “والتي يمكن أن تسبب ضرراً للأشخاص الذين يصدقونها، ونقوم بهذا كملحق لسياساتنا الحالية لإزالة المحتوى الذي قد يتسبب في ضرر مادي”.

وأضافت: “ونحن نركز على الادعاءات التي تهدف إلى تثبيط العلاج أو اتخاذ الاحتياطات المناسبة، وهذا يشمل الادعاءات المتعلقة بالعلاجات الخاطئة أو طرق الوقاية – مثل علاج الفيروس – أو الادعاءات التي تخلق البلبلة حول الموارد الصحية المتاحة”.

وفي الوقت نفسه، أفادت Business Insider أن مستخدمي فيسبوك يتجهون إلى مجموعات على الشبكة الاجتماعية من أجل بيع أقنعة الوجه الطبية بالجملة، حيث يؤدي هذا الشراء إلى نقص في العناصر التي يحتاج إليها البعض لاحقاً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.