الحكومة السورية تخصص 100 مليار ل.س لإجراءات التصدي لفيروس كورونا

اعتمدت اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء موازنة خاصة بمبلغ أولي مقداره 100 مليار ليرة سورية، لتنفيذ كل ما يتعلق بإجراءات خطة التصدي لفيروس كورونا من جميع النواحي.

ونشرت رئاسة مجلس الوزراء عبر فيسبوك، أن الإجراءات تشمل ضمان استمرار العملية الإنتاجية للصناعات الغذائية والطبية (المعقمات والمطهرات) في القطاعين العام والخاص، وضمان تقديمها بجودة عالية للمواطنين وتواتر توريدات المواد الأولية اللازمة للإنتاج بانسيابية.

وقبل أيام، كلّف رئيس مجلس الوزراء عماد خميس جميع الوزارات بالتعاون الكامل مع وزارة الصحة، كما كلّف وزارة المالية بتوفير الاعتمادات المالية التي تحتاجها الوزارة لتأمين التجهيزات والمستلزمات اللازمة للوقاية من المرض مهما بلغت قيمة هذه المبالغ.

وطلبت رئاسة مجلس الوزراء من وزارة الصحة التوسع في تجهيز مراكز الحجر الصحي بمعدل مركزين في كل محافظة وتزويدهما بالتجهيزات المادية والبشرية اللازمة، إضافة إلى تجهيز طلاب السنة الأخيرة والدراسات العليا في كافة اختصاصات الطب البشري للانخراط في المشافي في حال الإعلان عن الحاجة إليهم لتعزيز الكوادر الطبية فيها وتهيئة المشافي في الجامعات الخاصة ووضعها تحت تصرف وزارة الصحة عند اللزوم.

وطالبت وزارة الصحة قبل أيام بضرورة مراجعة أقرب مشفى عند الشكوى من أعراض المرض “ارتفاع الحرارة والسعال الجاف وضيق في التنفس”، وذلك حرصاً من الوزارة على صحة وسلامة الأخوة المواطنين وحمايتهم من فيروس كورونا المستجد 2019 “كوفيد 19”.

كما دعت الوزارة مؤخراً، المواطنين لعدم الاستهانة بوباء كورونا المستجد وأخذ الاحتياطات واتباع الإرشادات الصحية اللازمة، مؤكدةً أن سورية ليست بمنأى عن المرض، والوزارة حريصة باستمرار في نشر كافة المعلومات المستجدة حول تطوراته بدقة وشفافية، على أن يتم الإعلان عن أي حالة مثبتة فور تسجيلها.

وجهزت وزارة الصحة مشفى مؤلف من 3 طوابق في منطقة الدوير بريف دمشق، ويتسع لنحو 100 سرير مبدئياً، لاستقبال الحالات المشتبه بها.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.